الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2017> الدكتور جواهري يشارك كمتحدث رئيسي في منتدى المرأة الأول بجامعة البحرين بعنوان دفع عجلة المساواة وتمكين المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات
09 مايو 2017

بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة، نظمت لجنة تكافؤ الفرص بجامعة البحرين منتداها الأول للمرأة تحت رعاية سعادة الأستاذة هالة محمد الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة بعنوان (دفع عجلة المساواة وتمكين المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) (STEM) وذلك يوم الاثنين الموافق 8 مايو الجاري.

وبدعوة من سعادّة رئيس جامعة البحرين الأستاذ الدكتور رياض يوسف حمزة، شارك الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات كمتحدث رئيسي في المنتدى، وجاءت مشاركته في ندوة نقاشية عرض خلالها تجربة الشركة في مجال تمكين المرأة، وتطرّق فيها إلى مبادرة الشركة الأخيرة بتحويل لجنة تكافؤ الفرص إلى مجلس برئاسة رئيس الشركة وعضوية كبار المسؤولين، بالإضافة إلى ممثل من نقابة العمال وممثل عن لجنة الشباب.

وإستعرض الدكتور جواهري الخطوات الكبيرة التي إتخذتها الشركة في دعم المرأة العاملة ومنحها الفرص المتساوية وتوفير التدريب المتطور لها كي تصل إلى المناصب القيادية في الشركة، وهي الخطوات التي أهلت الشركة للفوز مرتين بجائزة صاحب السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة، حفظها الله ورعاها لتمكين المرأة البحرينية، كما تطرق إلى الطرق والوسائل المتاحة التي يمكن من خلالها إدماج إحتياجات المرأة في بيئة العمل وذلك عبر تقديم عدد من المزايا لتسهيل أداء المرأة لمهام عملها بكل سهولة وكفاءة.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أعرب الدكتور جواهري عن شكره الجزيل لسعادة الأستاذة هالة محمد الأنصاري، الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة لتفضلها بوضع هذا المنتدى الأول تحت رعايتها وذلك لأهميته وتماشياً مع الشعار الذي إختاره المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة، حفظها الله ورعاها قرينة عاهل البلاد المفدى ليوم المرأة البحرينية هذا العام "المرأة في المجال الهندسي" لتندرج جميع فعاليات هذه السنة حوله.

كما تقدم بجزيل الشكر إلى رئيس جامعة البحرين لتوجيه الدعوة له للمشاركة في هذا المنتدى المهم، والذي يُعتبر فرصة جيدة لإستعراض تجربة الشركة الثريّة في مجال تمكين المرأة حيث تفخر الشركة بفوززها بجائزة صاحبة السمو الملكي لأكثر من مرة في مجال تمكين المرأة، مؤكداً بأن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا الدعم المباشر من سموًها، وحرصها على تمكين المرأة البحرينية في مجالات العمل كي تصبح منافساً قوياً لبقية النساء العاملات في مختلف أقطار العالم، إذ تسعى مملكة البحرين لترسيخ موقع متقدّم لها ضمن الدول الأكثر تميّزاً في مجال تمكين المرأة ورعايتها.

وأوضح بأن المرأة في الشركة كانت على الدوام شريكاً في التوعيّة بمبادئ الشركة وتنفيذ سياساتها الداعمة لمفاهيم المسؤولية الإجتماعية تجاه إستدامة كافة مقدرات ومكتسبات الشركة والوطن. وأشار إلى أن دور المرأة في قطاعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة يُشكّل عاملاً مهماً في تحقيق الأهداف التنموية الرامية لإحداث نقلة نوعية في إقتصادنا الوطني، والسعي الحثيث لتحويل إعتماد هذا الإقتصاد من النفط إلى إقتصاد المعرفة الذي يركّز على قطاعات عالية القيمة تستثمر في العلوم والتكنولوجيا والهندسة، بما في ذلك الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة والنقل والتكنولوجيا والتعليم والصحة.

وأوضح أن المرأة شريك أساسي في جميع المجتمعات فهي تسعى دوماً لتكون مبدعة وصاحبة دور فاعل وقيادية، لذلك كان من الأهمية بمكان تمكينها من المشاركة في مسيرة الإبتكار الذي يشكل الأساس للقطاعات الإقتصادية القائمة على المعرفة، وشدّد على أهمية المساواة والتمكين الإقتصادي. حيث أن إتاحة المزيد من الفرص للمرأة للمشاركة في الإقتصاد يُحقق منافع تتجاوز حدود المرأة نفسها لتصل إلى المجتمع والإقتصاد على إتساعه، داعياً إلى ضرورة التصدي للفجوات بين الجنسين في الحصول على وظائف جيدة ليس فقط من منظور حقوق الإنسان فحسب، وإنما سعياً كذلك لإقتصاد يتسّم بالذكاء.

الجدير بالذكر أن منتدى جامعة البحرين يهدف إلى جمع القيادات النسائية ومراكز البحوث والباحثين الأكاديميين، الجمعيات النسائية، وأرباب العمل وممثلي الحكومة لمناقشة القضايا الراهنة والمستقبلية المتعلقة بالمرأة، وتسليط الضوء على إنجازات المرأة ، بالاضافة إلى بناء القيادات وقدوة للأجيال القادمة، ومناقشة مجالات البحوث المتعلقة بالمرأة في STEM، وتحديد الحاجة إلى الدراسات ذات الصلة، ومناقشة الإجراءات الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي القائم على نوع الجنس لتمكين المرأة في STEM.