الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> السفير السوداني يزور جيبك ويتفقّد منشآتها
11 يوليه 2018

الدكتور جواهري: سعداء بالزيارة التي تعكس مكانة الشركة  على مستوى العالم العربي

قام سعادة السفير إبراهيم محمد الحسن، سفير جمهورية السودان الشقيقة لدى مملكة البحرين بزيارّة تفقدّية لمجمع شركة الخليج لصناعّة البتروكيماويات وذلك يوم الثلاثاء الموافق 10 يوليو الجاري حيث كان في إستقباله لدى وصوله الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة وأعضاء الإدارة التنفيذيّة ورئيس ونائب رئيس نقابّة العمال، بالإضافة إلى عدد من كبار المسئولين بالشركة.

   

وخلال الإستقبال رحّب الدكتور عبدالرحمن جواهري بضيف الشركة الكبير، ونقل له تحيات رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة، معرباً عن إعتزاز البحرينيين جميعاً بعلاقات الصداقة التاريخية التي تجمع بين بلادهم وجمهورية السودان، منوّها بالتعاون الذي يربط بين البلدين في كافّة المجالات. وأشار الدكتور جواهري في هذا الصدد إلى علاقة الشركة المتميزّة مع السودان حيث تم في العام 2012 تدشين التعاون بين الجانبين وذلك عندما قامت الشركة بتصدير أولى شحناتها من سماد اليوريا إلى الخرطوم حيث بلغت الحمولة حينئذٍ نحو 20 ألف طن، وذلك في باكورة للتعاون الاقتصادي المشترك مع جمهورية السودان.

   

وتحدث الدكتور جواهري عن الأسواق السودانيّة الواعدة، معرباً عن سعادته بالتعاون المشترك الذي يأتي تلبية لرغبة مشتركة بين الجانبين، حيث تحظى الشركة بسمعة متميزة لدى زبائنها في السودان كأحد أفضل المصادر المعتمد عليها لتزويد سماد اليوريا، منوّها في هذا الصدد بالجهود التي يبذلها سعادة السفير السوداني لدى المملكة لتعزيز سبل التعاون بين الجانبين.

   

ثم قام الدكتور جواهري بعد ذلك بتقديم نبذة تعريفيّة شامله شرح خلالها طبيعة عمل الشركة، والإستراتيجيّة التي تُدار بها عملياتها التشغيلية، كما أوجز تفاصيل عمليات التشغيل والإنتاج والتصدير وإستعرض أهم المنجزات والجوائز التي حققتها الشركة سواء على صعيد منتجاتها من المواد البتروكيماوية والأسمدة التي تمتاز بجودتها العالية أو على صعيد تميّزها في تطبيق أفضل وأحدث المعايير العالمية في مجالات السلامة والجودة والمحافظة على البيئة.

   

كما قام رئيس الشركة بإطلاع الضيف على تفاصيل مشروع إستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون الذي دشنته الشركة في السنوات الأخيرة والذي يُعتبر الأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط من حيث إسهامه الكبير في الحدّ من الإنبعاثات الضارة التي تنتج عن عمليات تشغيل المصانع، كما أطلّع الضيف على مجموعة البرامج والأنشطة التدريبية التي تقدمها أكاديمية التعلم والقيادة ومركز التعلم الإلكتروني من أجل تكريس إستراتيجية التعليم المستمر لمنتسبي الشركة ومتدربيها من طلبّة الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العليا.

   

بعد ذلك إصطحب رئيس الشركة، بمعيّة المسئولين، سعادة السفير له في جولة إستطلاعية تفقّد خلالها مصانع الشركة ومشاريعها البيئية المنتشرة في ربوع مجمعها الصناعي حيث إستُهلت الجولة بزيارة حديقة الأميرة سبيكة للنباتات العطرية، وحديقة النباتات ثم حديقة الأعشاب الطبية التي أقامتها الشركة للحفاظ على الأعشاب الطبية النادرة التي كانت تستخدم في الماضي لأغراض علاجية، كما قام بزيارة مزرعة الأسماك الخيرية وتفقد محمية الطيور.

GPIC

وفي ختام الجولة الميدانية، تفضل سعادة السفر بغرس شجرة بمناسبة زيارته للشركة، إسهاماً منه في دعم توجهها البيئي، حيث أعرب عن بالغ سروره وإعجابه بما شاهده في هذا الصرح الصناعي الكبير الذي يعتبر مثالاً ناجحًا للتعاون الخليجي ويتعين الإقتداء به من جانب كافّة الدول العربيّة، ووصف زيارته  بأنها كانت فرصة جيدة للإطلاع عن كثب على أحد النماذج المشرفّة للشركات البحرينية الناجحة والملتزمة بالمحافظة على البيئة مقدماً الشكر والإمتنان لطيب الاستقبال والحفاوة البالغة التي شهدها من رئيس الشركة وأعضاء الإدارة التنفيذيّة وكافة المسئولين.

الجدير بالذكر أن جمهورية السودان تستورد سنوياً نحو 100-150 ألف طن من سماد اليوريا لإستخدامه للأغراض الزراعية، إذ تبلغ مساحة الأراضي السودانية الصالحة للزراعة نحو 105 ملايين هكتار، أي ما يعادل 42 من إجمالي مساحة الجمهورية، وتنتج شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات ما مقداره 600 ألف طن سنوياً من سماد اليوريا مخصصة للتصدير إلى أسواق العالم.