الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> قدّم خلالها التهنئة لفوزها بجائزة الملك حمد لتمكين الشباب... وزير الشباب والرياضة المصري يزور جيبك ويشيد بمبادراتها المجتمعيّة المؤثرّة
05 مارس 2018

بمناسبة زيارته لمملكّة البحرين، قام معالي المهندس خالد محمود عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة بجمهوريّة مصر العربيّة بزيارة لشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات رافقته خلالها سعادة السفيرة سهى ابراهيم الفار، سفيرة جمهورية مصر العربية لدى المملكة.

وكان معالي الوزير المصري في زيارة لمملكة البحرين للمشاركة في إجتماعات طاقم تحكيم جائزة الملك حمد العالميّة لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنميّة المستدامة، والممنوحة من قبل الأمم المتحدة تحت اسم ورعايّة جلالة الملك المفدى، حيث يرأس معاليه لجنة تحكيم الجائزة العالميّة التي فازت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بنسختها الأولى.

وكان في إستقبال سعادته و الوفد المرافق له لدى وصوله إلى مجمّع الشركة الصناعي، الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية وكبار المسئولين حيث عقد فور وصوله إجتماعاً مشتركاً نقل خلاله تهاني أعضاء لجنة تحكيم جائزة الملك حمد لتمكين الشباب بالفوز الجدير الذي حققته شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات والذي جاء بعد إطلاع لجنة التحكيم على الكمّ الكبير من المبادرات الخيرّة التي أطلقتها الشركة لسنوات، دعماً لفئة الشباب وسعياً لتمكينهم وتوفير الفرص المناسبّة لتأهيلهم وتزويدهم بالمهارات الشخصية منها والمهنيّة بهدف إعدادهم للإضطلاع بأدوارهم المأمولة في بناء مستقبلهم ووطنهم.

وقال معالي المهندس خالد محمود عبدالعزيز أن حصول الشركة على النسخة الأولى من هذه الجائزة العالمية المرموقة، والتي تفضل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين برعايتها من خلال الأمم المتحدّة، إنما يأتي تقديراً لسياساتها ونهجها الذي آمنت به وحرصت على تطبيقه، إذ لم تدخّر الشركة جهداً في تبنّي المبادرات والأنشطة المجتمعيّة التي أسهمت في تمكين الشباب ومساعدتهم على تطوير أنفسهم لخدمة وطنهم ومجتمعهم .

وأعرب معالي الوزير المصري عن أمله بأن تكون هذه الجائزة العالميّة دافعاً للشركة للمضي قدماً في نهجها الذي ارتضته في خدمة المجتمع ودعم الشباب، مقدماً التهنئة لكل من شارك في دعم وتنفيذ مبادرات الشركة من أبناء هذا الصرح الصناعي الكبير الذي يُعد مفخرة لدول الخليج كافّة.

من جانبه، أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري عن بالغ شكره لمعالي المهندس خالد محمود عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة بجمهوريّة مصر العربيّة الشقيقة، موجهاً التقدير له لتلبيته الدعوة بزيارة الشركة والتعرّف على إدارتها والإطلاع عن كثب على ما تقوم به من أدوار أخرى لخدمة المجتمع لاتقل أهمية عن برامجها لتمكين الشباب، معرباً عن فخره الكبير بالشراكة المتميّزة التي تربط بين جيبك ونظيراتها من الشركات المصريّة العاملة في مجال صناعة الأسمدّة ومشتقاتها، حيث تحرص الشركة على تبادل الزيارات والخبرات مع هذه الشركات الرائدة والتي تتمتّع بخبرة كبيرة لا يُستهان بها في مجال البتروكيماويات وصناعة الأسمدة.

وأثنى رئيس الشركة على الإنجاز الجديد الذي أضاف الكثير لمسيرة الشركة، والمتمثّل بفوزها بجائزة الملك حمد العالمية لتمكين الشباب، مؤكداً بأن مبادرة جلالة الملك المفدى بتخصيص مثل هذه الجائزة العالميّة المرموقة قد جاءت دعماً لجهود الأمم المتحدة الساعية لتنميّة شباب العالم أجمع، وتشجيعاً للجهات الداعمة لهؤلاء الشباب، حيث جاء اختيار شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات للفوز بالنسخة الأولى لهذه الجائزة تقديراً لمبادراتها الهادفة التي تطلقها الشركة بين الحين والآخر بهدف خدمة الشباب وتأهيلهم وتمكينهم وإتاحة الفرص المتتاليّة لهم للإستفادّة من تجارب الشركة وخبراتها وامكانياتها المتطورة وذلك بما يُسهم في الإرتقاء بهذه الفئة الغالية وبالمجتمع ككّل.

ومتحدثاً عن التعاون مع الشركات المصرية، قال الدكتور جواهري أن مصر تزخر بنخبة من أبرز الشركات الصناعيّة المتطورة في صناعة الأسمدّة والبتروكيماويات على مستوى الوطن العربي والعالم، كما تزخر هذه الشركات بكوادر خبيرة ومهنية وذات اطلاع واسع في هذه الصناعة الاستراتيجية، مشيراً إلى أن مصر تُعتبر من الدول العربيّة والإقليمية المتطورة في مجال الزراعة وصناعّة الأغذية، وتلعب شركاتها الصناعية دوراً فاعلاً ومؤثراً في دعم أعمال الإتحاد العربي للأسمدّة والذي يتخذ من العاصمة المصريّة مقراً له.

من ناحيّة أخرى، قام ضيف الشركة الكريم بجولة استطلاعيّة شملت مصانع الشركة ومرافقها ومشاريعها البيئية، حيث استهل الجولة بتفقد أكاديمية القيادة والتعلم بالشركة وتعرّف على البرامج التدريبية لمتخصصة التي تقدمها ليس لمنتسبيها فحسب، بل لكافة الراغبين من الشركات والجهات الأخرى، والمتدربين من طلبة الجامعات، وأشاد بالمناهج المتطورة التي تعتمدها الأكاديمية في هذا السياق، ثم استمع معاليه إلى شرح تفصيلي عن عمليات المصانع وذلك عبر المجسم المصغر وجهاز المحاكاة، وإطلع على مركز التعلم الإلكتروني. كما قام معاليه بتكريم عدد من أعضاء لجنة الشباب والمرأة وذلك لدورهم الحيوي ومساهماتهم ومشاركاتهم المتميزة مع إدارة الشركة لوضع أهداف التنمية المستدامة حيز التنفيذ.

تلا ذلك جولة تفقدية للمصانع، حيث استمع خلالها إلى شرح عن عمليات الإنتاج والتصدير، ثم توجّه الضيف الكريم للإطلاع على مجموعة من المشاريع البيئية المختلفة والحزام الأخضر الذي أقامته الشركة داخل مجمعهّا حيث تغطي المساحات الخضراء ما نسبته 13% من المساحة الإجماليّة للمجمع الصناعي. كما قام بزرع نخلة بهذه المناسبة.

وقد أعرب ضيف الشركة عن عميق إمتنانه وإعجابه بما شاهده من مبادرات بيئية وخيريّة متنوعة، وأشاد في ختام جولته بهذا الصرح الصناعي الكبير الذي يعتبر مثالاً ناجحًا للتعاون الخليجي المتميز، واصفاً زيارته بأنها كانت فرصة جيدة للإطلاع عن كثب على نموذج مشرف للشركات البحرينية الناجحة والملتزمة بالمحافظة على البيئة ومكوناتها، مقدماً بالغ الشكر والتقدير لأصحاب السعادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والدكتور جواهري والمسؤولين بالشركة على ما يبدونه من حُسن إدارة للشركة، وحرصهم على تطبيق سياسات مجلس الإدارة على النحو الذي أسهم إلى حد كبير في بروز الشركة وتحقيقها لإنجازات مذهلة ليس على صعيد الصناعة فحسب، بل حتى على صعيد المبادرات المجتمعيّة.