الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> استمراراً لسياساتها الداعمة للتنميّة المستدامة ،،، جيبك تُعلن انطلاق الدورة الخامسة عشر لبرنامج جيبك والتربية للبحث البيئي
02 يناير 2019

الدكتور عبدالرحمن جواهري: سنواصل دعم البرنامج الذي أسهم كثيراً في نشر الوعي الجماهيري بشأن حماية البيئّة وصون عناصرها

جرياً على عادتها في كل عام، أعلنت لجنة الأنشطة البيئية بشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات إنطلاق الدورة الخامسة عشر لبرنامج جيبك والتربية للبحث البيئي للعام الدراسي 2018/2019 .

جاء ذلك في أعقاب إختتام الإجتماع التعريفي بالبرنامج والذي عُقد بنادي الشركة وذلك بحضور عددٍ من الطلبة والطالبات والمشرفين الذين مثلّوا عشرين مدرسة ثانوية من مدراس مملكة البحرين الحكومية والخاصة والتي تم اختيارها للمشاركة في مسابقة هذا العام.

كما شهد الإجتماع التعريفي عرض نبذة عن الشركة و البرنامج منذ بداية إنطلاقته الأولى وحتى الآن، وقام أعضاء من لجنة الأنشطة البيئية خلال اللقاء بعرض شرح مبسط للطلبة والمشرفين الحضور تم خلاله شرح متطلبات عمل البحوث المشاركة، وكيفية إعداد البحوث العلمية. وفي ختام اللقاء تمت الاجابة على أسئلة المشاركين و إستفساراتهم المتعلقة بالبرنامج.

وفي حديث له بهذه المناسبّة، أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة، عن سعادته البالغة وهو يشهد النجاح الكبير الذي يحققه هذا البرنامج العام تلو الآخر ودون أيّ عوائق، موضحاً بأنه البرنامج الأوّل من نوعه الذي يُقدّم الدعم والرعايّة للبحوث العلمية في مجال البيئة، مشيراً في هذا الصدد إلى أن إدارة الشركة قد حرصت على رصد ميزانيّة محددّة في كل عام من أجل تقديم التمويل اللازم لعددٍ من البحوث العلمية التي يتّم تقديمها في كل دورة من دورات البرنامج.

وأشاد رئيس الشركة بالشفافيّة الكبيرة التي تنتهجها لجنة التحكيم فيما يتعلق باختيار البحوث الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث يتم في كل دورة تشكيل سكرتارية خاصة للتحكيم مكونّة من مجموعة من الخبراء البيئيين من وزارة التربية والتعليم، ومكاتب استشارات بيئية متخصصة، إضافة إلى أخصائيين من شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات.

يُذكر أن البرنامج قد أسهم منذ بدايّة إنطلاقه وحتى الآن في خلق وعي لدى فئة الطلبة والطالبات، وعزّز إلمامهم بأهمية البيئة والحفاظ عليها، الأمر الذي انعكس على نوعية مواضيع البحوث والأفكار التي يتم التقدم بها، ومستوى الجانب العملي الذي يتم تنفيذه، والتقارير الكتابية التي يتم تسليمها، علماً بأن البرنامج قد شهد تمويل 302 بحثاً حتى الآن من أصل 1100 موضوع بحث تم التقدم به منذ انطلاق البرنامج.

وكان برنامج التربية وجيبك للبحث البيئي قد انطلق في العام الدراسي 2004/2005، وذلك بالتعاون مع دائرة الخدمات الطلابيّة بوزارة التربية والتعليم، حيث تتولى هذه الدائرة القيام بأعمال التنسيق لهذا البرنامج التوعوّي الهام وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع أعضاء لجنة البيئة بالشركة.

ولا يزال البرنامج مستمراً دون انقطاع حيث يقوم خلاله عدد من المهندسين المدربين بالشركة بزيارة المدارس الحكوميّة والخاصّة من مختلف المراحل الدراسية وتقديم المحاضرات البيئيّة باللغتين العربية والإنجليزية. وتركز هذه المحاضرات على أهم المواضيع البيئية المتداولة على المستوى العالمي ومنها ظاهرة الإحتباس الحراري، وإستنزاف طبقة الأوزون والأمطار الحمضية.

كما تتطرق المحاضرات كذلك إلى دور المؤسسات والأفراد في دعم البيئة والحفاظ عليها والتقليل من آثار التلوث البيئي والحد من استنزاف الموارد الطبيعية بالإضافة إلى تعريف الطلبّة بأدوارهم الحاليّة والمستقبليّة فيما يتعلق بالحفاظ على البيئة. وقد تم على إمتداد فترة البرنامج تقديم المحاضرات لـ 332 مدرسة حيث بلغ إجمالي عدد الطلبة المستفيدين من هذه المحاضرات أكثر من 24,000 طالباً وطالبة.