الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> نائب الرئيس التنفيذّي بطيران الخليج يزور جيبك ويشيد بتطورعمليات الشركة وأرقامها القياسيّة ويُثني على مهارّة فريق عملها
24 ديسمبر 2018

الدكتور جواهري: زيارّة ناجحة أثمرت عن توقيع مذكرة تفاهم بين الناقلة الوطنيّة والشركة

في تعاون غير مسبوق بين شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وشركة طيران الخليج، تمّ في يوم الأحد الموافق 23 ديسمبر الجاري في مقر الشركة، توقيع مذكرة تفاهم بين الشركتين وذلك في إطار خطّة واعدّة لتنميّة وتطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين. جاء ذلك خلال زيارة قام بها نائب الرئيس التنفيذّي لشركة طيران الخليج، القبطان وليد عبدالحميد العلوي، لمقّر شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات حيث كان في إستقباله الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذيّة، وكبار المسؤولين، بالإضافّة إلى نائب رئيس نقابة عمال الشركة.

وتحدّث القبطان وليد عبدالحميد العلوي في بدايّة اللقاء، منوهاً بالأيادي البيضاء التي تركتها الشركة في مجال العمل الإجتماعي، وقال إن بصمات جيبك تكاد تكون موجودة في معظم قطاعات المجتمع المدني، ومؤسساته الخيرية والتطوعية والشبابيّة، علاوة على ماتقدمه هذه الشركة الرائدة من دعم كبير للمناسبات الوطنية والرياضية المختلفة والدعم اللامحدود لقطاع الشباب ولذلك فهي تُعتبر أنموذجاً تنظر إليها جميع الشركات كقدوة يحتذى بها في الإدارة والأداء وخدمة المجتمع.

وأضاف بأنه سعيد جداً بهذه الزيارة التي يتم خلالها تدشين مرحلة جديدة من العلاقات بين الجانبين وذلك بما يُعزّز الصلات المشتركة بين الشركتين اللتين تُسهمان بدعم الإقتصاد الوطني للمملكة، وتشكلان وجهتين متميزتين لقطاعي الصناعة والمواصلات.

وتحدّث عن مذكرة التفاهم التي يتم التوقيع عليها خلال الزيارة موضحاً بأنها خطوة ضمن خطة واضحة وواعدة للمزيد من التعاون والتنسيق بين الجانبين، حيث تقوم شركة طيران الخليج بموجب المذكرة بمنح امتيازات خاصّة لموظفي شركة الخليج لصناعّة البتروكيماويات عند سفرهم على متن رحلات الشركة.

من جانبه، رحّب الدكتور عبدالرحمن جواهري بالقبطان وليد العلوي والوفد المرافق، منوهاً بأهمية الزيارة كونها فرصة مواتيّة لإطلاع الضيف على التطور الكبير الذي تشهده الشركة في مجال عملياتها التشغيليّة وجودّة المنتجات التي تفخر الشركة بتصديرها إلى غالبيّة الأسواق العالميّة في ظل حرص كبير على معايير السلامة والصحة المهنيّة التي نالت عليها الشركة أرفع الجوائز العالميّة والتي أسهمت كذلك في تعزيز السمعة العالمية الناصعة التي تحظى بها الشركة في الإوساط الصناعيّة على مستوى العالم.

وأضاف رئيس الشركة بأن زيارة الضيف الكريم ستتيح كذلك إطلاعه على مجهودات الشركة في مجال الإستدامة بما في ذلك دورها الكبير في حماية محيطها من المخاطر البيئية المختلفة على الرغم من العمليات التشغيلية التي تجري دون توقّف وبأمان تام.

ومتحدثاً عن مذكرة التعاون، قال رئيس الشركة بأنها مذكرة في غايّة الأهمية كونها مرتبطة ارتباطاً مباشراً بمصحلة العاملين في الشركة ورفاهيتهم، والتي كانت ضمن المبادرات التي تسعى لها نقابة عمال جيبك، وكما يعلم الجميع فإن الشركة تنظر إلى العاملين لديها بإعتبارهم رأس مالها الحقيقي حيث تقوم على جهودهم كل النجاحات التي حققتها الشركة طوال السنوات الماضية، مرحباً بكافّة أشكال التعاون مع الناقلة الوطنيّة لمملكة البحرين، وشاكراً لها كل الجهود التي قدمتها في تجهيز هذه المذكرة لتصبح اليوم واقعاً ملموساً يستفيد منه كافّة منتسبي الشركة.

وأوضح بأن الشركة ستواصل العمل على استقطاب المزيد من الفرص الممكنّة لتقديم المزيد من الإمتيازات لموظفي الشركة وموظفاتها في ترجمة لتوجيهات مجلس إدارة الشركة بمواصلة العمل على توفير كافّة التسهيلات والإمتيازات لفريق عمل الشركة ذلك لأنهم وبكل بساطة يستحقون الأفضل على الدوام لإخلاصهم وإسهامهم الحقيقي في نمو الشركة ومساعدتها على تحقيق أرقامها القياسيّة على مختلف الأصعدّة.

وفي أعقاب توقيع مذكرة التفاهم، اصطحب الدكتور جواهري القبطان وليد العلوي في جولة استطلاعيّة تفقّد خلالها مصانع الشركة واطلع على عملياتها التشغيليّة المتطورة والتي تجري وفق أحدث المعدات والنّظم، كما زار وحدة استخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون الذي أقامته الشركة ضمن جهودها الحثيثة للمحافظّة على البيئة ومكافحة التلوث والاستفادة الرشيدة، حيث تُعتبر هذه الوحدة المنشأة الوحيدة من نوعها بمنطقة الشرق الأوسط.

ثم قام بعد ذلك القبطان وليد العلوي بتفقّد المشاريع البيئية المنتشرة في ربوع المجمع، حيث زار حديقة حديقة الأميرة سبيكة للنباتات العطرية وحديقة الأعشاب الطبية التي أقامتها الشركة للحفاظ على الأعشاب الطبية النادرة التي كانت تستخدم في الماضي لأغراض علاجية، ثم زار واحة الزيتون ومحميّة الطيور ومزرعة الأسماك التي تُسهم دعم الثروة السمكيّة بالمملكة. وفي ختام الزيارة تفضل بغرس نخلة بمناسبّة زيارته للشركة، وأعرب عن شكره الجزيل لما وجده من حفاوة وحُسن استقبال، وأثنى على نجاحات هذا الصرح الصناعي الكبير الذي يعتبر مثالاً ناجحًا للتعاون الخليجي المتميز ووصف الزيارة بأنها كانت فرصة جيدة للإطلاع عن كثب على نموذج مشرف للشركات البحرينية الناجحة والملتزمة بالمحافظة على البيئة ومكوناتها، مشيداً بالإهتمام الخاص الذي توليه الشركة لتدريب وتأهيل موظفيها والحفاظ على المستوى الرفيع من التميّز الذي تشهده على جميع الصعد.