الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> الإتحاد العالمي للأسمدة يقيم مؤتمره في سنغافورة، الدكتور جواهري يترأس الجلسة الإفتتاحيّة ويؤكّد: تكتسب الأسواق الآسيويّة أهميّة كبيرة في ظل الطلب المتزايد على الغذاء عالمياً
30 أكتوبر 2018

شاركت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في مؤتمر الإتحاد العالمي للأسمدة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي 2018م والذي عقد أعماله في سنغافورة خلال الفترة من 23 لغايّة 25 من شهر أكتوبر الجاري.

وترأس وفد الشركة في المؤتمر الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة حيث أكد في تعليق له على مشاركة الشركة في المؤتمر العالمي، موضحاً بأن الشركة وكشأنها دائماً، حريصة كل الحرص على التواجد في المؤتمرات والفعاليات ذات الصلة بطبيعة عمل الشركة خاصّة وأن جيبك هي واحدة من كبريات الشركات المنتجة لمادتّي الأمونيا واليوريا في المنطقة.

وأوضح الدكتور جواهري بأن مؤتمر سنغافورة قد شهد تفاعلاً ومشاركة إيجابيّة كبيرة كما إكتسب أهميّة كبيرة بالنظر لأهميّة الأسواق الآسيوية وأسواق منطقة المحيط الهادي، مؤكداً بأن هذه الأسواق ستشهد نمواً متوقعاً يقدره بعض الخبراء بنسبة 3% سنوياً مما يٌحفز الشركات الخليجية لزيادة منتجاتها من الأسمدة.

وأوضح أن نقاشات المؤتمر قد تركزّت حول الخطة الإستراتيجية للإتحاد العالمي للأسمدّة 2030م ، حيث تمّ إستعراض السيناريوهات المقترحة والمبادرات وآثارها على الصناعة، فمع نمو العالم المتسارع الذي يخلق قيودًا أكبر على الموارد الطبيعية، وفي ظل تغير التقنيات الجديدة لحياتنا وإمكاناتنا أكثر من أي وقت مضى ، فلابد من صناعة الأسمدة العالمية من تحديد مكانها في المستقبل وذلك بالشروع في عملية تخطيط إستراتيجي بعيد المدى بإستخدام منهجيات تخطيط للتركيز على القضايا الاكثر أهمية تواجه صناعة الأسمدة والتي من أهمها تأمين الغذاء العالمي، موضحاً بأن العالم يعاني اليوم من طلب متزايد على الغذاء والتغذية والألياف والوقود الحيوي، الأمر الذي يكرس الحاجة إلى زيادة في الإنتاج الزراعي خاصّة في ظل محدودية الأراضي الزراعية، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم ما يقارب 10 مليارات نسمة بحلول عام 2050م وهو تحدٍ كبير لقطاع الأسمدّة.

وتطرّق الدكتور جواهري في حديثه إلى التحديات الماثلة أمام صناعة الأسمدة قائلاً أن إرتفاع معدل الطلب على الأسمدّة يستوجب ضرورة توفير الكميات المطلوبة من مختلف أنواع الأسمدة وخاماتها، وذلك من خلال ضخ الطاقات الإضافيّة، مشيداً في هذا الصدد بالدور المهم الذي يلعبه قطاع الأسمدة في الدول العربية والذي استطاع أن يرسخ مكانته في السوق العالمية نتيجة لوفرة المواد الخام، بما في ذلك الغاز الطبيعي، وصخر الفوسفات، والبوتاس.

يُذكر أن الدكتور عبدالرحمن جواهري هو صاحب اقتراح إقامة مؤتمر لمنطقة آسيا والمحيط الهادي وذلك خلال الفترة التي اضطلع خلالها برئاسة الإتحاد العالمي للأسمدّة. وكان مؤتمر الإتحاد العالمي للأسمدة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي هذا العام قد شهد حضور تجاوز 400 مشارك ، وقد تطرق خلال جلساته إلى عدد من المواضيع الرئيسيّة المتعلقة بقطاع صناعّة الأسمدّة منها مناقشة أهمية الصحة والسلامة والوسائل المثلى للإهتمام بالتربة وزيادة خصوبتها وإنتاجها مع الاستخدام الأمثل للأسمدة، إلى جانب مناقشة مستقبل الأسواق الآسيوية ومنطقة المحيط الهادي والتعامل المنطقي مع أهداف التنمية المستدامة وتغير المناخ.

كما ناقش المجتمعون وسائل تقوية الروابط مع المزارعين والمخاطر المتعلقة بالزراعة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والإشراف على المنتجات بالإضافّة إلى تلوث المغذيات في النظام البيئي البحري في آسيا والحلول المقترحة لمعالجة ذلك. وشهد المؤتمر عقد جلسة حول التوقعات لأسواق جنوب شرق آسيا وتعزيز أداء إستخدام المغذيات، بالإضافّة إلى أهميّة التواصل العالمي وتنفيذ سياسات للتصدي لتغير المناخ في قطاع الزراعة.

ويكتسب قطاع الأسمدة في المنطقة أهمية بالغة، وكان تقرير صادر من الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات قد أشار إلى أن قطاع الأسمدة الموجه للتصدير في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي سيلعب دوراً بالغ الأهمية في تعزيز الأمن الغذائي العالمي وتمكينه. وبحسب التقرير فإن الإضافات الجديدة للطاقة الإنتاجية لمنتجات الأمونيا واليوريا ستكون محوريّة وهامة بالنسبة للقطاع الزراعي في جنوب وشرق آسيا وهي مناطق تتمتع بكثافة سكانيّة عاليّة وغالباً ما تعاني من نقص في الموارد الطبيعية لإنتاج الأسمدة التي تساهم في رفع مستوى الإنتاجية للتربة.

والجدير بالذكر انه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على مادة اليوريا بنسبة تعادل 6% حتى نهاية 2022م، أي بواقع 177 مليون طن متري في عام 2018م وتزداد إلى 188 مليون طن متري في عام 2022م، وفي المقابل نجد ان معدل النمو في العرض يمثل 5%، أي بواقع 188 مليون طن متري في عام 2018م، ويزداد إلى 197 مليون طن متري في عام 2022م.