الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> الدكتور عبدالرحمن جواهري يحصل على لقب الرئيس التنفيذّي لعام 2018 من مجلة السلامة والصحة العالميّة
29 يناير 2018

رئيسة المجلس الوطني للسلامة الأمريكي تعتبره شخصيّة قيادية مهمة في مجال السلامة نجح في تطبيق نهج استقطب الكثير من الجوائز العالمية

في إنجاز جديد يُضاف إلى إنجازاته الشخصيّة والمهنيّة، أعلنت مجلة السلامة والصحّة العالمية التي يصدرها المجلس الوطني للسلامة بالولايات المتحدة الأمريكية منح الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، لقب الرئيس التنفيذّي لعام 2018 في مجال السلامة.

جاء ذلك في رسالة بعثتها سعادّة السيدة ديبورا هيرسمان، الرئيس التنفيذي للمجلس الوطني الأمريكي للسلامة للدكتور عبدالرحمن جواهري، وأعربت خلالها عن تهنئتها لسعادته بهذا الإختيار الجدير، مشيرة له بأن المجلس يشيد كثيراً بالإلتزام الذي يبديه لقضايا السلامة، ونجاحه الكبير في خلق بيئة آمنة لموظفي شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات.

وأضافت السيدّة هيرسمان موجهة كلماتها للدكتور جواهري" لقد تمّ إختياركم ضمن قياديين قليلين جداً تم إستعراض تجاربهم المتميّزة في عدد المجلة الصادر في 27 يناير الجاري، ممتدحة ما قام بتقديمه وتكريسه كنهج في الشركة وذلك إلى الدرجة التي إستقطب فيها الدكتور جواهري وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات الكثير من الجوائز العالميّة الرفيعة والمرموقة في مجال السلامة المهنيّة والأمن والصحّة.

وفي تعليق له بهذه المناسبّة، أعرب الدكتور جواهري عن سعادته الكبيرة وإعتزازه لإختياره من قِبل هذه المجلّة المرموقة لمنحه لقب الرئيس التنفيذي لعام 2018، وقال أن الفضل في ذلك يرجع للقيادّة الرشيدّة التي حرصت على تقديم كل أشكال الدعم والمساندة للشركة وإدارتها، وكذلك فريق العمل الذي يبدي على الدوام حرصاً كبيراً على تطبيق الإستراتيجيات التي تضعها إدارة الشركة فيما يتعلق بالسلامة، إيماناً من الجميع بأهمية هذه المبادئ سواء في داخل بيئة العمل أو خارجه.

وأضاف، أدركت الشركة ومنذ البدايّة أن نجاح العمل والتفوّق في الأداء إنما يبدأ من خلال الإلتزام السليم بإدارة السلامة والصحة والبيئة، وأن الإدارة تحرص على إدخال هذه الثقافة في جميع مستويات عمليات الشركة، مؤكداً بأن تجربة الشركة في تطبيق معايير السلامة باتت تتمتع اليوم بسجل رائع ومتفرد في مجال السلامة، حيث لم تألو جهداً منذ تأسيسها في الإستثمار في كوادرها البحرينية وتوفير كافة فرص التدريب والرعاية والإحتكاك لهم في الداخل والخارج من أجل تأصيل ثقافة السلامة في العمل، موضحاً بأن الشركة قد تمكنت عبر تغليبها لسلامة الأفراد على الأرباح من تحقيق أعلى معدلات للسلامة والصحة في جميع مراحل التصنيع والإنتاج.

وأشار إلى إنجازات الشركة الكبيرة في هذا المجال ومنها على سبيل المثال لا الحصر تحقيقها لساعات عمل قياسيّة بدون وقوع حوادث مضيعة للوقت، الأمر الذي يُعد خير دليلٍ على صرامة الشركة في إدارة السلامة والحرص الذي توليه إدارتها وموظفيها بأمور السلامة والصحة المهنية، وتوجهها المستمر لإختيار ودمج أفضل النظم والمقاييس العالمية المتاحة في هذا المجال بهدف بناء نظام صلب للتحكم بالمخاطر في موقع العمل.

وأضاف بأن إلتزام الشركة بالتطبيق الصارم لمعايير الصحة والسلامة المهنيّة وبرامج السلامة والبيئة قد إنعكس بصورة مباشرة على ثبات أداء عملياتها التشغيليّة والإنتاجيّة وإستمراريّة هذه العمليات، الأمر الذي إستحقت معه الشركة الفوز بجدارّة بجائزة Robert W. Campbell التي يمنحها المجلس الوطنّي الأمريكي للسلامة.

وأوضح في هذا الصدد الحرص الكبير الذي تبديه القيادّة الرشيدّة من خلال توجيهاتها المستمرة ومنظومة التشريعات المتقدمة والآليات القانونية التي إستطاعت أن تخطو خطوات متقدمة في الوصول إلى بيئة عمل آمنة وسليمة تضمن تمتع كافة العمال بالحماية اللازمة والحفاظ على حياتهم في مختلف مواقع العمل في المملكة، مشيراً إلى الإنخفاض الملحوظ في إصابات العمل في مملكة البحرين على مدى السنوات العشر الماضية، وهو نتيجة طبيعية لإهتمام الحكومة المتزايد بتطوير وتعزيز مبادئ السلامة والصحة المهنية في مواقع العمل وغيرها.

ووجّه الدكتور جواهري في ختام تعليقه الشكر والعرفان للقائمين على مجلة السلامة والصحة، والمجلس الوطني الأمريكي للسلامة لترشيحهم وإختيارهم له ليكون الرئيس التنفيذي لعام 2018 ، مؤكداً بأن هذا الإختيار هو في واقع الأمر فخر كبير له شخصياً وللشركة التي يتشرف بقيادتها ولمملكة البحرين، ووجّه الدعوة لمختلف المؤسسات والهيئات والجهات المهتمة للإستفادّة من برامج المجلس الوطني للسلامة بالولايات المتحدة الأمريكية والخطط التي يطرحها المجلس وبرامج تبادل الخبرات نظراً لما يمتلكه المجلس من تجارب نموذجية ناجحة في هذا المجال.

يُذكر أن مجلة السلامة والصحة هي مطبوعة يصدرها المجلس الوطنّي الأمريكي للسلامة، وتُقدّم المجلة تغطية وطنية شاملة لأخبار السلامة المهنية كما تتضمن أعداد هذه المجلّة المتخصصّة تحليلات حول إتجاهات الصناعة العالميّة إلى أكثر من 86 ألف مشترك حول العالم.

ويسعى المجلس الوطنّي الأمريكي للسلامة للحدّ من أعداد وفيات الحوادث التي يمكن الوقاية منها وتجنبّها في أماكن العمل والمنازل والمجتمعات المحليّة وحوادث الطرق وذلك من خلال القيادة والبحث والتعليم والدعم.

وتُعد شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات واحدة من أكثر الشركات تميزاً في مجال السلامة والصحة والبيئة، ليس على المستوى المحلي فحسب، بل بات أسم الشركة حاضراً في المحافل الإقليمية والدولية حيث تمكنت الشركة في عام 2005 من إحراز جائزة Robert W. Campbell للسلامة والصحة والبيئة من المجلس الوطني للسلامة بالولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى فوزها بوسام Sir George Earle من الجمعية الملكية للوقاية من الحوادث (RoSPA) بالمملكة المتحدة في عام 2008.

كما تعتبر الشركة هي الشركة الوحيدة في العالم التي تمكنت من الفوز بهاتين الجائزتين العالميتين، مما يعد مفخرة للصناعة الوطنية والعربية، وذلك إضافة إلى فوزها الجدير بدرع قطاع الكيماويات في الصحة والسلامة من الجمعية الملكية البريطانية للوقاية من الحوادث (RoSPA) ، وهو إنجاز غير مسبوق في تاريخ قطاع البتروكيماويات، حيث حققت الشركة هذا الفوز للمرة الثالثة عشر وذلك خلال السنوات الأثني عشر الماضية. كما فازت الشركة كذلك بجائزة السلامة التي يمنحها المجلس البريطاني للسلامة والتي حصلت عليها الشركة للمرة السادسة على التوالي.