الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> جيبك تستضيف سعادة السفير الأمريكي لدى المملكة
30 سبتمبر 2018

ضيف الشركة يبدي إعجابه بالمشاريع البيئية معتبراً أنها خطوة مهمّة في طريق الصناعة النظيفة

قام سعادة السيد/ جاستن سيبيرل، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة والوفد المرافق بزيارة تفقدية لمجمع شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وذلك في صباح يوم الخميس الموافق 27 سبتمبر الجاري.

وكان في إستقبال سعادته لدى وصوله إلى مجمع الشركة الصناعي الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية، ورئيس نقابة عمال جيبك، وكبار المسئولين بالشركة.

وفي بداية المقابلة، رحب الدكتور جواهري بسعادة السفير والوفد المرافق، معرباً عن تطلع الشركة ورغبتها في تعزيز علاقات التعاون مع الشركات الصناعية الأمريكية العاملة في مجال صناعة البتروكيماويات والإستفادة من التقنيات الحديثة التي يمكن أن توفرها مثل هذه الشركات في هذا المجال.

وأوضح الدكتور جواهري لسعادة السفير حجم صادرات الشركة من مادتي الميثانول واليوريا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بلغ إجمالي صادرات الميثانول حوالي 13.6 مليون طن متري، أما إجمالي صادرات اليوريا فقد بلغ جوالي 12.3 مليون طن متري، منوهاً عن إستفادة الشركة من إتفاقية التجارة الحرة المُبرمة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية.

كما أشاد الدكتور جواهري بدور نقابة عمال الشركة في تحقيق الإنجازات التي حصدتها الشركة وذلك من خلال العمل يداً بيد مع الإدارة التنفيذية، منوهاً بأن نقابة عمال جيبك تعتبر أولى النقابات التي تأسست في مملكة البحرين.

وشرح الدكتور جواهري للضيف إستراتيجية الشركة الداعمة لتوثيق الصلات مع مختلف الشركات الأجنبية للإستفادة من خبراتها العالمية، منوهاً في الوقت ذاته بمسيرة العلاقات التجارية المتميزة والتاريخية التي تربط مختلف الشركات الوطنية في مملكة البحرين مع مجموعة من المصانع والشركات الأمريكية.

كما أستعرض الدكتور جواهري العلاقات المتميزة التي تربط الشركة مع المجلس الوطني للسلامة بالولايات المتحدّة الأمريكية، حيث تم إنتخابه في عضوية إدارة المجلس كأول عضو غير أمريكي، بالإضافة الى أن شركة الخليج لصناعّة البتروكيماويات قد إنضمت إلى عضوية المجلس منذ عام 1990 وإستفادت الشركة بشكل كبير من شراكتها مع المجلس في التحليق إلى آفاق عالميّة عالية المستوى، مؤكداً بأن وجوده في مجلس الإدارة سوف يعمل على زيادة وتقوية تلك العلاقة.

ثم إستمع سعادة السفير بعد ذلك إلى شرح تفصيلي عن عمليات التشغيل والإنتاج والتصدير شمل إستعراضاً لأهم المنجزات التي حققتها الشركة في مجالات السلامة والجودة والمحافظة على البيئة، كما إطلع سعادته على ملخص لواحد من أهمّ المشاريع البيئية التي تميزت بها شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات على مستوى الشرق الأوسط وهو وحدة إستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون والذي يسهم بشكل كبير في الحدّ من الإنبعاثات الضارة التي تنتج عن عمليات تشغيل المصانع.

وتعرّف سعادة السفير كذلك على مجموعة البرامج والأنشطة التدريبية التابعة لأكاديمية التعلم والقيادة ومركز التعلم الإلكتروني e-learning Centre) )، ثم تفضل سعادته بالقيام بجولة إستطلاعية في أرجاء المجمع تفقد خلالها مصانع الشركة ومشاريعها البيئية المنتشرة في ربوع المجمع بطريقة خلابة تعكس التناغم الجميل بين الصناعة والبيئة.

بعد ذلك قام الضيف بزيارة ميدانية لحديقة الأميرة سبيكة للنباتات العطرية، ثم توجه بعد ذلك لزيارة حديقة النباتات والأعشاب الطبية التي أقامتها الشركة للحفاظ على الأعشاب الطبية النادرة التي كانت تستخدم في الماضي لأغراض علاجية. كما قام بغرس نخلة بمناسبة زيارته الكريمة للشركة، وإسهاماً منه في دعم التوجه البيئي للشركة. ثم تابع بعد ذلك الزيارة بتفقد بقية مشاريع الشركة البيئية مثل مزرعة الأسماك الخيرية ومحمية الطيور.

وفي ختام الزيارة أعرب سعادة السفير الأمريكي لدى مملكة البحرين عن بالغ سروره وإعجابه بهذا الصرح الصناعي الكبير الذي يعتبر مثالاً ناجحاً للتعاون الخليجي المتميز، ووصف الزيارة بأنها كانت فرصة جيدة للإطلاع عن كثب على أنموذج مشرف للشركات البحرينية الناجحة والملتزمة بالمحافظة على البيئة ومكوناتها عبر إنشاء باقة متنوعة من المشاريع البيئية جنباً إلى جنب مع مصانعها العملاقة مما يؤكد بالفعل ريادة المملكة وإلتزامها بالصناعة النظيفة، معتبراً بأن تلك المشاريع هي خطوة مهمّة في طريق الصناعة النظيفة.

وتقدّم الضيف بالشكر الجزيل لرئيس الشركة وأعضاء الإدارة التنفيذية وجميع العاملين على حسن الاستقبال، وأثنى على الأداء المتميز للطاقم الإداري وجميع العاملين وتفانيهم المخلص الذي أسفر عن تميز الشركة وتفردها، متمنياً للشركة والقائمين عليها المزيد من النجاح والتقدم.