الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> جيبك تحتفي بموظفاتها وتكرمهّن في يومهّن السنوّي
04 ديسمبر 2018

رئيس الشركة: "ننظر إلى المرأة العاملة كشريكات مؤهلات، ولولا جهودهّن وتميزهّن في العمل الصناعي، لما تمكنت الشركة من تحقيق إنجازاتها"

بمناسبة إحتفالات المملكة بيوم المرأة البحرينية، وبتوجيه من مجلس الإدارة، أقامت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات إحتفالاً كبيراً بهذه المناسبة، كرّم خلاله الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة جميع الموظفّات العاملات بالشركة، وذلك بحضور عدد من أعضاء الإدارة التنفيذية، ونائب رئيس نقابة عمال الشركة.

وفي بداية الحفل، قدّم الدكتور عبدالرحمن جواهري خالص التهنئة لكافّة موظفات الشركة بهذه المناسبّة، ونقل لهّن تحيّة وتقدير رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة، معرباً عن سعادته بتخصيص هذا اليوم الذي أصبح الجميع ينظرون إليه باعتباره يوماً وطنياً يحل في موسم الأعياد الوطنية لمملكة البحرين، وهو اليوم الذي أطلقته صاحبّة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفّة قرينة جلالة الملك المفدى، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظّها الله ورعاها، لتكريم كل امرأة بحرينية ساهمت بجهودها في مسيرة التنمية التي تعيشها مملكة البحرين، مثنياً في هذا الصدّد على الجهود المتميزة التي تبذلها موظفات الشركة وإسهاماتهن البارزة في مجال تطوير الأداء وتحسين الإنتاجية والتي هي موضع تقدير كبير من قبل مجلس إدارة الشركة والإدارة التنفيذية على حدٍ سواء.

وأضاف أن الشركة تنظر إلى هذا اليوم بإعتباره مناسبّة مواتيّة لتكريم الموظفات العاملات في الشركة وذلك إنطلاقاً من تقدير الإدارة لجهودهّن المبذولة لرفعة شأن الشركة وتكريس مسيرتها الناجحة، مؤكداً بأن الشركة ماضية في إستراتيجيتها الخاصة بتطوير وتدريب جميع العاملين مع التركيز بصفة خاصة على المرأة العاملة وذلك تعزيزاً لبرنامج تمكين المرأة الذي تتبناه الشركة بكل جديّة، ومنحها الفرص للترقي والوصول إلى المراكز العليا بالعمل الفنّي والإداري، منوهاً في هذا السياق بالدعم الكبير الذي يقدمه أعضاء مجلس إدارة الشركة لمواصلة النهوض بالعناصر النسائيّة، الأمر الذي دفع الإدارة إلى ابتعاث وإشراك عدد كبير من موظفات الشركة لحضور المؤتمرات والمنتديات وورش العمل كي تُتاح لهذه العناصر فرص التعرّف على مستجدات العمل وتحدياته.

ومتحدثاً عن المرأة البحرينية، قال الدكتور جواهري أن المرأة في البحرين قد أثبتت تميّزها منذ بدء التاريخ حيث أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك نجاحها في مختلف الأعمال التي تصدّت للعمل فيها، وواصلت هذه المرأة مع مرور الزمن في البحث عن آفاق جديدّة لارتيادها أيّا كانت التحديات أو العوائق، وذلك بالتزامن مع حرصها المستمر على التوفيق بين الأسرة والمشوار المهني، وإن كان ذلك قرار ليس بالسّهل اتخاذه، مشيراً إلى أن ولوج المرأة إلى حقل العمل والمشاركة في عملية التنمية كان واجباً وطنياً أسفر عن الكثير من الآثار الإيجابية على الصعيدين الإجتماعي والإقتصادي، إلى جانب ما أسفرت عنه هذه المشاركة من نتائج بناءة على مستوى الوطن الذي يشهد نهضة شاملة على مختلف الصعد.

وإمتدح الدكتور جواهري الدور الكبير والجهود الداعمة التي تقدمها صاحبّة السموّ الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة، والتي كانت أوّل من وجّه الدعوة لإقامة وحدات لتكافؤ الفرص في الكيانات والهيئات المختلفة، الحكومية منها والخاصة، بهدف تفادي التمييز الضمني ضد المرأة ومساواتها مع الرجل في كافة مستويات العمل، وقد جاءت الاستجابّة سريعة كالعادة من شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وذلك عندما أعلنت الشركة في عام 2013م تشكيل أول لجنة تكافؤ فرص في القطاع النفطي ثم قامت الشركة لاحقاً بتحويل اللجنة إلى مجلس مستقل برئاسة رئيس الشركة.

وأثنى في هذا الصدد على الأدوار المهمّة التي يقوم بها المجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو حفظها الله، ومبادراتها المتواصلة التي تطلقها للإستفادة من الإمكانيات الهائلة التي تتمتّع بها المرأة البحرينية وذلك وفق منهجيات علمية وآليات ذات منظور تنموي يستهدف تحقيق الشراكة المجتمعية الشاملة على كافة المستويات.

من جانبهن، تقدمت موظفات الشركة ببالغ الشكر والتقدير لرئيس الشركة على ما أورده بحقهن من كلمات شكر وثناء، وأعربن عن تقديرهن لجهوده التي يقوم بها من أجل توفير أفضل الأجواء التي تساعدهن على بذل المزيد من العطاء لتعزيز المسيرة المشرفة للشركة الرائدة في صناعة البتروكيماويات في المملكة.

ويأتي الاحتفال بيوم المرأة البحرينية إستجابّة للدعوة الكريمة التي أطلقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظّها الله ورعاها، ويُعتبر هذا اليوم واحداً من المناسبات الوطنية التي تحظى بإهتمام واسع من قبل كافة المؤسسات الرسمية والأهلية في مملكة البحرين، ومناسبة هامة لإلقاء الضوء على المحطات البارزة في مسيرة عطاء المرأة البحرينية ومشاركتها الوطنيّة في دعم عجلة التنمية الوطنية على اختلاف الأصعدّة.