الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> جيبك ترعى مشاركة ممثلي المبادرة الوطنية للقطاع الزراعي في مؤتمر الأسمدة التاسع بمسقط
01 أكتوبر 2018

بدعم من شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، شارك ممثلين من المبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي في المؤتمر التاسع للأسمدة الذي أقيم مؤخراً في العاصمة العُمانيّة مسقط والذي نظّمه الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) بحضور واسع من ممثلّي شركات الأسمدّة في المنطقة والعالم.

وجاء دعم الشركة ورعايتها لهذه المشاركة إنطلاقاً من توجيهات مجلس إدارتها، وسياساتها الداعمة للقطاع الزراعي في مملكّة البحرين، وإهتمام الشركة بإتاحة الفرص الواعدة للجهات المهتمّة بهذا القطاع من أجل المشاركة والإستفادّة مما يتّم طرحه وتداوله في هذا المؤتمر المتخصص، الذي يقيمه الإتحاد الخليجي بصورة سنوّية، حيث يُعتبر هذا الحدث مناسبّة مواتيّة للتعرّف على أحدث الوسائل والإبتكارات في القطاع الزراعي.

وفي تصريح له بهذه المناسبّة، قال الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة أن جيبك تضع التنميّة المستدامة ورعايّة البيئة ضمن أولوياتها ولذلك تحرص إدارة الشركة على رعاية المشاريع البيئية والخضراء كما تقوم الشركة برعايّة الجهات ذات العلاقة بهذا التوجّه، مشيراً إلى أن الشركة تجمعها شراكّة حقيقيّة وفاعلة مع المبادرّة الوطنيّة للقطاع الزراعي التي ترأس مجلسها الاستشاري صاحبّة السموّ الملكّي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة جلالة الملك، حفظّها الله ورعاها.

وأوضح الدكتور جواهري أنه بالإضافّة إلى الإستفادة من المحاضرات وورش العمل المتخصصة التي تم تنفيذها خلال المؤتمر، هدفت الشركة من خلال رعايّة مشاركة وفد المبادرة إلى الترويج لجائزة الملك حمد للتنميّة الزراعيّة والتي أطلقتها المبادرة لتحقق أهداف ملموسة تسهم في التنمية بما يشمل العديد من الجوانب منها زيادة الناتج الزراعي وتحقيق أمن غذائي نسبي إلى جانب توظيف التقنيات الزراعية الحديثة و تشجيع الإستثمارات في قطاع الزراعة وتشجيع ريادة الأعمال والبحث العلمي في المجال الزراعي.

ومن جانبها، ثمّنت سعادة الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة، الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي الدورالكبير الذي تقوم به شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في دعم أنشطة وبرامج وفعاليات المبادرة الوطنيّة لتنمية القطاع الزراعي بما يُسهم في تطوير هذا القطاع وتأمين استدامته، منوهة على نحوٍ خاص بالإهتمام البالغ والمتابعّة الدؤوبة التي يبديها الدكتور عبدالرحمن جواهري في دعم فعاليات المبادرة والحرص على المشاركة الفاعلة في البرامج التي تقيمها وعلى رأسها فعاليّة المعرض السنوّي للحدائق. وقدمت سعادتها الشكر للشركة لتفضلها برعاية مشاركة وفد المبادرة في مؤتمر الأسمدة التاسع، مؤكدّةً بأن المشاركين قد إستفادوا كثيراً مما طُرح خلال المؤتمر بما في ذلك ورش العمل والمحاضرات القيمّة التي تخللت أعماله، موضحة بأن هذا التجمع المتخصص كان فرصة مواتيّة للترويج لجائزة الملك حمد للتنميّة الزراعيّة وتوضيح أهدافها وشروطها.

وكانت المبادرة الوطنيّة للقطاع الزراعي وبمبادرة كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين، رئيسة المجلس الإستشاري للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي، قد أطلقت جائزة الملك حمد للتنمية الزراعية بهدف خلق بيئة تنافسيةً إيجابية بين أصحاب المشاريع الزراعية والمزارعين والباحثين في المجال الزراعي للإرتقاء بهذا القطاع نحو الأفضل. وتضّم الجائزة 3 محاور رئيسية هي محور أفضل مشروع زراعي وأفضل مزارع بحريني وأفضل الدراسات والبحوث الزراعية ولكل محور فائزين اثنين.

وقد إستقطب مؤتمر الأسمدة التاسع لـ "جيبكا" هذا العام نخبّة من الشخصيات الهامّة والفاعلة في هذه الصناعة الاستراتيجيّة بالمنطقة العربية والعالم إضافة إلى مستهلكي الأسمدة وممثلي الحكومات، وذلك بهدف تبادل المعلومات والخبرات والاطلاع على آخر المستجدات والتطورات التي تشهدها صناعة الأسمدة، واستكشاف ومناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة بالأمن الغذائي والاستراتيجيات طويلة الأجل لتصنيع الأسمدة وتعزيز القدرة التنافسية للشركات والمؤسسات الصناعية مع الحفاظ على البيئة.