الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2018> معالي وزير النفط يتفقد جناح الشركة في منتدى "جيبكا"
02 ديسمبر 2018

معاليه يشيد بالتطوّر الهائل الذي تشهده أعمال "جيبك" ويمتدح جهودها في مجال الإستدامة

على هامش أعمال المنتدى السنوي الثالث عشر للإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) الذي أٌقيمت فعالياته بمدينة دبي بدولة الإمارات العربيّة المتحدّة خلال الفترة من 27 لغايّة 29 نوفمبر المنصرم، قام معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير النفط بزيارة تفقديّة للجناح الذي أقامته شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في المعرض المصاحب للمنتدى.

وكان في إستقبال معاليه لدى زيارته للجناح، سعادة الدكتور أحمد الشريان، رئيس مجلس الإدارة، والدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة، الذي رحبا بمعاليه وأطلعا على محتويات المعرض الذي تقوم الشركة من خلاله بعرض نبذة لمنتوجاتها من المواد الكيماوية والأسمدة عاليّة الجودة، والتي يتم إنتاجها في المصانع الحديثة للشركة وذلك في عمليات إنتاجيّة يتم خلالها مراعاة كافّة المعاييرالعالمية في مجال السلامة والصحّة المهنيّة والبيئة.

وأطلع معاليه خلال الجولة على نماذج من منتجات الشركة التي يتم تصديرها إلى أكبر الأسواق العالمية، كما اطلّع على الإصدارات والنشرات التوعوية التي تقوم الشركة بطباعتها وتوزيعها في المجتمع للتوعيّة بأهمية إعتماد مبادئ السلامة والحرص على مكونات البيئة، كما شاهد معالي وزير النفط مجموعة من الصوّر الخاصّة بمصانع الشركة ومرافقها المتطورّة، وإطلع على بعض المجسمّات الحقيقيّة التي تشرح ما يضمّه مجمّع الشركة الصناعي من مصانع ومنشآت ومشاريع بيئيّة.

وفي ختام الزيارة التفقدية، أبدى معالي وزير النفط إعجابه الكبير بالمستوى المتطور الذي وصلت إليه الشركة، كما عبر عن تقديره الكبير لإسهاماتها المتميزة في المجال الصناعي ومجال تنمية المجتمع عبر برامجها التوعوية المختلفة، مثنياً على مشاركة الشركة في منتدى "جيبكا" حيث شكلت مشاركة الشركة إثراء لهذه الفعاليات نتيجة الخبرة الكبيرة التي تمتلكها في مجال صناعّة الأسمدّة والبتروكيماويات.

وأشاد معاليه بالقدرات الهائلة التي تتمتع بها الشركة بشكل عام، ممتدحاً الإنجازات التي حققتها خلال السنوات الماضية وتميزها الكبير في إنتاج البتروكيماويات والأسمدة، منوهاً في الوقت ذاته بالتطوّر الكبير الذي وصلت إليه الشركة والسمعة العالية التي أصبحت ترافق اسمها في كافة المحافل التي تتواجد بها، الأمر الذي يعتبر تشريفاً للبحرين ولكافة الدول المساهمة في هذا الصرح الصناعي المتميز.

وأكد معاليه على أهمية المشاركة في مثل هذه الفعاليات لإبراز مدى التطور الذي وصلت إليه مختلف الشركات الصناعية في المملكة، منوهاً في ختام تعليقه بالمشاركة الفاعلة للشركة في المعرض والجناح المتميّز الذي إستطاعت الشركة من خلاله إبراز إنجازاتها وتسليط الضوء على مشاريعها المستقبلية ومشاريعها التنموية.

من جانبه، تقدّم الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة ببالغ الشكر والثناء إلى معالي وزير النفط لتفضله بتفقد جناح الشركة في المنتدى مقدراً له إطراءه وكلمات الثناء التي أوردها عن الشركة وإشادته بدورها الصناعي والمجتمعي، مؤكداً بأن مثل هذا التقدير الذي تجده الشركة ومنتسبيها من قادة المجتمع والمسئولين في الدولة هو الحافز لهم لتقديم المزيد.

وكان معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير النفط قد ألقى كلمة في افتتاح المنتدى السنوي الثالث عشر للإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) والذي أقيم تحت رعايّة معاليه، حيث شهد منتدى هذا العام مشاركة واسعة من أكثر من 2000 تنفيذي، بالإضافّة إلى نخبة من ممثلّين لأهم الشركات العالمية والإقليمية من 52 دولة حول العالم. وألقى معالي وزير النفط كلمّة في الجلسة الإفتتاحيّة للمنتدى شدّد فيها على ضرورة إعتماد مبدأ التغيير في الشركات لأنه من خلال التغيير فقط يأتي التحوّل الذي من خلاله يمكن تبنّي عنصر الاستدامّة لسنوات طويلة قادمة.

وقد شاركت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في المنتدى بوفدٍ رفيع المستوى ترأسه سعادة الدكتور أحمد علي الشريان، رئيس مجلس الإدارة، وشارك فيه الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة، وعدد من المدراء التنفيذيين ورؤساء الأقسام. وقد أٌقيم منتدى هذا العام تحت شعار (تحقيق التحول والإستثمار(، وشهد مشاركة عدد كبير من المتحدثين البارزين الذين قدمّوت العديد من أوراق العمل المتخصصة التي تم طرحها ومناقشتها وتداولها خلال الجلسات المختلفة لهذا المنتدى السنوّي الهام.

الجدير بالذكر أن الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات هو أول اتحاد من نوعه في القطاع في الشرق الأوسط، وقد شهد توسعاً مطرداً في أنشطته وفعالياته منذ تأسيسه في مارس 2006، ليوجه الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية في دول الخليج نحو عهد جديد من التعاون المثمر. وقد حقق الإتحاد بعداً جديداً من مهماته بإبتكار منتدى للنقاش ومنصة يتواصل عبرها مصنعو البتروكيماويات والكيماويات ويتشاطرون مفاهيمهم وأفكارهم، كما أنه اكتسب صيتاً جيداً منذ تأسيسه، لتوجيه القطاع في المنطقة نحو مستوى جديد من التعاون المثمر.