08 نوفمبر 2022

شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات تُشارك في ورشة عمل "جيبكا" حول الرعاية المسؤولة

شاركت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في ورشة عمل الرعاية المسؤولة التي أقيمت بمملكة البحرين ونظمتها اللجنة الفرعية لنظام تقييم الاستدامة والجودة الخليجي G-SQAS التي تعمل تحت مظلة لجنة "جيبكا" للرعاية المسؤولة بالاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات وذلك يوم الثلاثاء الموافق 8 نوفمبر 2022م بفندق الخليج.

  

وقد عقدت هذه الورشة التوعوية تحت رعاية شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات "جيبك" بحضور 32 مشارك من الشركات الأعضاء في الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" وعدد من المقيّمين المستقلين حيث بدأت الورشة بكلمة ترحيبية من المدير العام المساند بشركة جيبك السيد عدنان آل محمود، تلتها كلمة رئيس اللجنة الفرعية G-SQAS بالاتحاد، ثم أعقبتها ستة عروض تقديمية، بالإضافة الى شرح توضيحي تناول كيفية عمل نظام تقييم الاستدامة والجودة في الخليج. المهندس جمال الشاووش، مدير الأمن والصحة والسلامة والبيئة يمثل الشركة كعضو في لجنة "جيبكا" للرعاية المسؤولة. 

وبهذه المناسبة، أشاد المهندس ياسر العباسي رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بمشاركة الشركة في مثل هذه الورشة الهامة التي أقامتها "جيبكا" منوهاً باختيار مملكة البحرين لعقد هذه الورشة نظراً لما تتمتع به المملكة من قدرات كبيرة وكفاءات قادرة على ضمان الاعداد الجيد لاستضافة مثل هذا الحدث.

وأكد رئيس الشركة أن الورشة اكتسبت أهميتها كونها تُسهم في تعزيز أهمية المسؤولية الاجتماعية في مؤسسات القطاع الخاص باعتبارها جانباً مهماً في تحقيق التنمية المستدامة.

وتسعى لجنة "جيبكا" للرعاية المسؤولة إلى تعزيز التواصل بين الشركات الأعضاء لتبادل المعرفة وتعزيز أفضل الممارسات المتعلقة بالرعاية المسؤولة من خلال عقد المؤتمرات وورش العمل والندوات التي تعالج قضايا البيئة والصحة والسلامة، وتعد اللجنة الفرعية G-SQAS هي اللجنة المشرفة على تطبيق نظام G-SQAS وهو نظام لتقييم الجودة والسلامة والأمن والأداء البيئي لمزودي الخدمات اللوجستية في منطقة الخليج العربي بطريقة موحدة من خلال اجراء استبيان محدد بالاستعانة بمقيّمين مستقلين.

الجدير بالذكر أن الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" هو أول اتحاد من نوعه في القطاع في الشرق الأوسط، وقد شهد توسعاً مطرداً في أنشطته وفعالياته منذ تأسيسه في مارس 2006، ليوجه الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية في دول الخليج نحو عهد جديد من التعاون المثمر. ويسعى الاتحاد ضمن أهداف أخرى إلى صياغة السياسات والأنظمة ذات العلاقة بالقطاع وذلك بما يضمن تحقيق نمو مستدام ومسؤول لهذه الصناعة سريعة التغير.


أبحث في موقعنا