الرئيسية > المركز الإعلامي> مقابلات وتصريحات الرئيس> عام النفط و الغاز, البحرين 2009

السيد عبد الرحمن جواهري
المدير العام لشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك)
للسنة النفطية والغازية البحرين 2009

  • كيف تنظرون إلى مستقبل تطور صناعة البتروكيماويات على مستوى العالم والمنطقة؟ ما هي التحديات والفرص؟
  • ما هي توقعاتك بالنسبة لقطاع الطاقة العالمي في الخمس سنوات القادمة؟
  • مع الانكماش الاقتصادي العالمي فقد تباطأت الاستثمارات في صناعة البتروكيماويات ، كيف يؤثرذلك على عملياتكم؟

مجال البتروكيماويات والأسمدة صناعة نبيلة. فمع نمو سكان العالم نكون بحاجة إلى البتروكيماويات والأسمدة أكثر من أي وقت آخر.

حيث تستخدم المنتجات كإضافات في عملية صنع بدائل للخشب والمواد المضافة للوقود أي إن منتجاتنا تحافظ على البيئة والطبيعة.

المستقبل واعد جدا بالنسبة للمنطقة. فحوالي 40 ٪ من احتياطيات النفط والغاز موجودة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. ومع ذلك ، فإن مساهمتنا في السوق الكيماوية والبتروكيماوية ليس سوى 10 ٪ فقط. وبالتالي ، فمن المنطقي أن تسعى البلدان والشركات لاستغلال الموارد الطبيعية وزيادة قدراتها الإنتاجية.

بحسب رأيي ، فإن أفضل طريقة لمكافحة مثل هذا الركود هو أن تكون مسؤولا ومتسقا في قيادتك قبل وقت طويل من الأزمة. إن الاستثمار المستمر في الموارد البشرية والنظم يسمح للمؤسسات ليس فقط المرور بسلام خلال مثل هذه الفترات ، بل وحتى الاستفادة من هذه الأوضاع الاقتصادية لتصبح أقوى.

في حالتنا ، اغتنمنا الفرصة لتبسيط عملياتنا طوال المرحلة. هناك طلب على منتجاتنا وامتلاك القدرة على انتاج منتجات عالية الجودة بشكل مستمر هو هدفنا الرئيسي. إن كسب ثقة العملاء استثمار طويل الأجل. إننا نهتم حقا بعملائنا ونحاول دائما تفهم متطلباتهم وتجاوزها.

إننا نقوم بزيارتهم ودراسة متطلباتهم وندعوهم ليشهدوا عملنا المتميز. حيث أن معظم عملائنا يقدرون عاليا مسؤوليتنا الاجتماعية ، وحقيقة كوننا نهتم بتطوير مجتمعنا.

صحيح ان أسعار منتجاتنا قد انخفض بشكل كبير ، ولكن لا يزال هناك طلب قوي على منتجاتنا في جميع أنحاء العالم. لقد أثبتت هذه الصناعة نفسها باعتبارها واحدة من أفضل إضافات القيمة إلى الغاز الطبيعي ويجب ان تنمو وتزدهر.

تعتمد استدامتنا بصورة كبيرة على نجاحنا في تبني الطاقة المتجددة في كل ما نقوم به. إننا جميعا بحاجة إلى التعاون ، ليس فقط في هذه الصناعة لأنها قضية عالمية ، وهي مستقبلنا. لنرى الطاقة في المدن والمباني. سأكون سعيدا للغاية عندما أرى أننا نعمل على الاستفادة القصوى من مصادر الطاقة المتجددة في المنشآت الصناعية والمجمعات. وأنا متفائل بأننا سوف نشهد المزيد والمزيد في المستقبل القريب ، ونأمل في أن نتمكن من تطوير أنظمتنا القانونية والتجارية بشكل استباقي لمزيد من الاستفادة ولكي يصبح هذا هو القاعدة.

وسيظل هذا الجزء من العالم يشكل المنطقة الرئيسية للصناعات المؤسسة على النفط والغاز و ذلك بسبب الاحتياطيات النفطية. و بحسب رأيي ، فإنه يمكن تلخيص التحديات التي تواجهنا على النحو التالي : تطوير المواهب البشرية لتقوم بقيادة وتشغيل وتطوير صناعتنا بصورة فاعلة.

كذلك تشكل قدرات البحث والتطوير تحديا كبيرا ، علينا أن نقهره ، إذا كنا نريد أن نكون منطقة رائدة.

والفائزون هم الذين سوف يستفيدون من الركود الاقتصادي بشكل إيجابي ، وذلك للشركات المرنة والقابلة للتكيف وأولئك الذين يقودون منظماتهم بفعالية ويخططون للمستقبل ، وهذا هو أفضل وقت للاستثمار والالتزام بالتوسع ، و لا سيما في هذا الوقت الذي يمكن فيه التفاوض على أسعار أفضل مع توفرالموارد.

ماالذي يمنحكم الثقة بأنكم ستكونون قادرين على التفوق على الجميع في هذه الصناعة؟
لقد تأسست شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في ديسمبر 1979 كمشروع مشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي لتصنيع الأسمدة والبتروكيماويات. واليوم ، تمثل نشاطات الشركة مشتريات الغاز الطبيعي ، وتوظيف وتدريب المواطنين البحرينيين ، والاستفادة من المقاولين المحليين ، واستهلاك الطاقة وغيرها من العمليات المالية والتجارية. ومنذ تأسيسها ، إعتقدنا بفلسفتين رئيستين هما :

  1. النهج الثلاثي للخط الأساسي ؛ حيث نقيس نجاحنا على الربحية والمسؤولية الاجتماعية وتحسين البيئة.
  2. نحن في عملية مقارنة مستمرة مع أنفسنا. و نسعى جاهدين لمد أهدافنا ونتحدى أنفسنا للقيام بعمل أفضل في كل وقت.

إن ثقافتنا من الاحترام والعمل الجماعي والبحث عن التميز تدفعنا وتميزنا بالمزايا الفريدة مقارنة بالآخرين. إننا نستثمر باستمرار في تطوير قوانا العاملة لتكون قادرة على التكيف مع مختلف المواقف وتكون موجهة نحو تحقيق النتائج. وباختصار ، فإن موظفينا هم مصدر ثقتنا في مشروعنا للحفاظ والتفوق على إنجازاتنا السابقة.

لقد فزنا بعدد هائل من الجوائز المرموقة على مستوى عالمي مما يجعلنا نفخر بهذا الفوز. ونحن الشركة الوحيدة في العالم التي حصلت على كل من كأس السير جورج ايرل من الجمعية الملكية لمنع الحوادث (روسبا) من المملكة المتحدة وجائزة روبرت كامبل دبليو من مجلس السلامة الوطني من الولايات المتحدة الأمريكية.

  • هل يمكن ان توضح لجمهورنا نموذج عملك؟
  • ما مدى جاذبية البتروكيماويات؟

إن رؤية جيبك هو أن تكون شركة ديناميكية وعالمية تعمل على مستوى العالم للبتروكيماويات والأسمدة معروفة بتميزها. ويستند نموذج عملنا على نهج خط الأساس الثلاثي. إننا لا نسعى فقط من أجل التميز في العمليات والذي يؤدي إلى الربحية ،بل نتميز كذلك في تعزيز السلامة والصحةوالبيئة ، وكذلك الاضطلاع الكامل بمسؤوليتنا الاجتماعية كشركة. ونحن في منافسة مع أنفسنا ، فكل ما نفعله نريد أن نفعله بأ فضل طريقة ممكنة على الاطلاق. واحد جوانب عملياتنا وهو حيوي كذلك ، هو القدرة على التأثير على الآخرين خارج مجمعنا و حدود المملكة. حيث أصبحت بعض طرقنا ومشاريعنا البيئية معتمدة في الصناعة في جميع أنحاء العالم. كثير من الجامعات استخدمتنا كدراسة حالة ، ويشير البعض الآخر إلينا على أننا منظمة عاطفية وفريدة ذات فئة خاصة بها.

إن صناعة البتروكيماوية جذابة جدا والزمان قد أثبت بقاءها وإرتباطها بالحياة. وعلى الرغم من الانكماش الاقتصادي ، فإننا لم نتوقف عن الإنتاج أو تسريح أي من الموظفين. وعلاوة على ذلك فإنه بسبب ارتفاع الطلب فإن الأسعار تتسارع في الإرتفاع.

  • كيف يمكنك الوصول إلى هذا الهدف؟
  • ما هي التحديات الرئيسية التي تواجه جيبك اليوم؟

إن إنجازات جيبك عديدة وتفخر الشركة بفوزها بالعديد من الجوائزالمهمة. ومع ذلك ، فالتحدي الذي يواجهنا هو الحفاظ على منجزاتنا وكذلك تحقيق الاستدامة. ونحن نعتزم القيام بذلك من خلال التطوير المستمر والتدريب لأبناء وطننا الذين نعتبرهم الأبطال الحقيقيون لجيبك وأي شركة أخرى. إننا نقوم بالتركيز على ترشيد عملنا كله و ذلك لزيادة المرونة والقدرة على التكيف لتلبية متطلبات عملائنا. وقد اتخذنا جميع التدابير الممكنة لحماية أصول المساهمين والاستثمارات من خلال القيام بأنشطة مختلفة ، بعضها :

  • لقد قمنا بمراجعة سياسات التأمين وتعزيزها لصالح جيبك
  • لقد أدخلنا نظام شامل لإدارة مخاطر المؤسسة
  • استثمرنا في تحديث أدوات مجمعنا ومعداتنا الرقمية
  • ونقوم بتنفيذ الصيانة وبرامج التعديل
  • ونقوم بتعزيز أمننا ونظمنا الأمنية والاجراءات والمعدات
  • لدينا تحالف استراتيجي مع مساهمينا ، المرخص لهم ، الإتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات (GPCA) ، والإتحاد العربي للأسمدة (AFA) ، والإتحاد العالمي للأسمدة (IFA) والعديد من الجامعات ومراكز البحوث
  • هل يمكنك توضيح ذلك؟
  • ما هو المغزى من هذه الجوائز لجيبك؟
  • ما هي مسؤولية جيبك الرئيسية في التنمية الاقتصادية في البحرين؟

وتوظف الشركة 521 شخص (بما في ذلك المتدربين) من بينهم 82 ٪ من البحرينيين. ويقال إن الناس من جيبك يشكلون المفتاح الذهبي لنجاح الشركة وإنجازها المستقبلي. تكمن أهمية هذه الجوائز في أننا على الطريق الصحيح والعالم يقدرجهودنا.

هذا هو أحد السبل لقياس أفضل ممارساتنا في فئتها ومنحنا الانطباعات ، وهو أمر ايجابي دائما.

وفيما يلي ملخص للإنجازات الرئيسية التي عقدت مؤخرا وشهادات التقدير التي تلقتها جيبك لحصولها على الأداء الاستثنائي :

2005 :

  • جائزة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري لأفضل نظام صيانة في العالم العربي
  • أفضل مصنع للميثانول – مقياس جونسون ماثي
  • جائزة مجلس وزراء العمل في دول مجلس التعاون الخليجي للتأميم
  • كأس السير جورج ايرل من روسبا (المملكة المتحدة) بعنوان المنظمة الوحيدة من خارج أوروبا وأمريكا

2006:

  • جائزة المملكة العربية السعودية للادارة البيئية
  • جائزة البيئة لمؤسسة المهندسين الكيميائيين (المملكة المتحدة) ، والخدمات الهندسية لشركة ABB
  • جائزة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري لأفضل نظام تشغيل في العالم العربي
  • شهادة ايزو 27001 لنظام معلومات إدارة الأمن
  • جائزة روسبا للقطاع الدولي
  • أطلقت جيبك جائزة دلمون البيئية الدولية بالتنسيق مع روسبا ، المملكة المتحدة
  • المركز الأول في مجال التدريب المهني والبحرنة في القطاع الخاص من وزارة العمل والبحرين

2007:

  • أفضل إدارة لمنظمة بيئية في القطاع الخاص لدول مجلس التعاون الخليجي
  • جائزة روسبا للقطاع الدولي
  • إعادة التأهل إلى السلامة المهنية 18001:1999
  • وزارة العمل- وجائزة البحرين للتميز في تدريب وتأهيل القوى العاملة المحلية
  • جائزة البحرين للتميزالعام- وزارة العمل ،الفئة 'ألف'

2008:

  • جائزة روسبا للقطاع الدولي - المملكة المتحدة
  • جائزة روبرت دبليو كامبل للسلامة - الولايات المتحدة الأمريكية
  • جائزة المملكة العربية السعودية للادارة البيئية
  • جائزة الشرق الأوسط لأفضل مادة تسويق بحسب الطلب لحلول التعليم الإلكتروني
  • جائزة صاحبة السمو الشيخة سبيكة لتمكين المرأة
  • جائزة الشركات المتميزة في التدريب وتطوير الموارد البشرية2008' - المركز الاول: وزارة العمل - مملكة البحرين

2009:

  • جائزة الحريري لمهندس الصيانة المتميز لعبد الامير الملا ، مراقب الصيانة الكهربائية في جيبك
  • جائزة مجلس السلامة البريطاني للسلامة
  • جائزة الشرق الأوسط( 2009) أفضل متعلم لإعتماد الإحصائيات' للتعلم الإلكتروني من سكيل سوفت

لقد ساهمنا بشكل كبير في اقتصاد البحرين. حيث تم ضخ مبلغ إجمالي قدره 24 $ مليارفي الاقتصاد و ذلك منذ تأسيس الشركة. وهذا يشمل المشتريات المحلية ، واستخدام المقاولين المحليين ، استهلاك الغاز ، ورسوم مالية تدفع للمؤسسات المالية المحلية ، وأرباح أسهم تدفع إلى الحكومة ، والمساهمات الاجتماعية والهبات والتي تصل إلى ما متوسطه 103 مليون دولار أمريكي كل عام. هذا بالإضافة إلى العديد من المؤتمرات والفعاليات التي نقيمها في مملكة البحرين ويحضرها كل المجتمع الكيميائي والبتروكيميائي من جميع أنحاء العالم.

ونحن نعتقد حقا أن أكبر مساهمة لنا هي في التدريب وتنمية المواهب المحلية القادرة على تشغيل هذه الصناعة والمنافسة العالمية الفاعلة.

كيف يتم إدارة برامج التدريب؟ / ما هي استراتيجيتكم التدريبية؟ ما هي أهمية توظيف المواطنين لجيبك؟

لا يزال تدريب وتطوير الموظفين البحرينيين يمثل أولوية قصوى بالنسبة لإدارة جيبك. والهدف من سياسة التدريب هوالتنمية الشاملة للبحرينيين من خلال دورات تدريبية مصممة ويجريها مركز التدريب في الشركة. وتستهدف الدورات الدراسية المستجدين وكذلك تطوير الموظفين من ذوي الخبرة.

وتشمل هذه الدورات التدريب النظري والعملي ، وتقام في داخل المجمع ، أومحليا أو في الخارج. على سبيل المثال ، بلغ عدد القوى العاملة خلال 2009, 473فردا بالإضافة إلى 48 متدربا. كما بلغ العدد التراكمي من المتدربين الذين أكملوا تدريبهم منذ إنشاء جيبك إلى 406 فردا ، من بينهم 83 من المهندسين. ويتم تعيين المتدربين في وظائف مختلفة مثل مشغلي المحطات و الفنيين والمهندسين والكيميائيين والمشرفين و ذلك بعد الاستكمال الناجح لبرنامج التدريب الشامل.

بحلول نهاية عام 2009 كان مستوى البحرنة المحرز في الشركة 82 ٪. بالإضافة إلى إجراء دورات تدريبية للخريجين الجدد، وكذلك يشرف مركز التدريب على تطوير الموظفين لإعدادهم لشغل مناصب إشرافية في المستقبل. كما نظم المركز عدد من برامج التدريب والتطوير لتلبية احتياجات الشركة على حد سواء داخل البحرين وخارجها ، بالإضافة إلى التوعية الدورية وبرامج التعزيز فيما يتعلق بالسلامة والصحة والبيئة لجميع الموظفين الجدد. وأسست جيبك برنامج المنح الدراسية لتشجيع الموظفين لإكمال دراساتهم الجامعية ويشمل هذا البرنامج كذلك دعم للطلبة الجامعيين المتفوقين وتقديم المنح الدراسية لأطفال العاملين.

وخلال العام 2009 شملت برامج التعلم الإلكتروني مهارات الاتصال ، إدارة الموارد المالية ، ومهارات التطوير الذاتي ، والأمن الصحي ، ودورات البيئة ، وتطبيقات الحاسب الآلي ، ومهارات القيادة ومهارات ادارة المشاريع. حيث تم الانتهاء من حوالي 2000 ساعة تدريب من قبل الحضور. وفي نوفمبر 2009 ، فازت جيبك بجائزة  الشرق الأوسط للعام 2009كأفضل متعلم لاعتماد الإحصائيات 'من سكيلسوفت تقديرا لنجاح مرفق التعلم الإلكتروني في جيبك.

إن موظفي جيبك مثال حي على أن المواطن، إذا ما تم منحه الفرصة والتدريب ، وتم احترامه وتدريبه فإنه سينال اعجاب العالم. ونحن اليوم نتلقي طلبات خارجية كثيرة لموظفينا ليكونوا جزءا من اللجان والجمعيات والمؤتمرات فضلا عن المشاركة في العديد من الفعاليات الأخرى من العمل التطوعي وفي كافة المجالات. وهذا مؤشر جيد على فاعلية استراتيجية تنمية الموارد البشرية التي نتبعها.

يبدو أنكم كشركة بتروكيمياويات كان لكم إهتمام بالغ منذ البدء بالمسؤولية الاجتماعية للشركة ، والذي يعتبرأحد القضايا الرئيسية في عالم اليوم. هل يمكنك توضيح ذلك؟

تعتبر جيبك نموذجا يحتذى به في مجال حماية البيئة لأنها أول شركة صناعية تستخدم مشاريع العرض العملية للتحقق من كون عملياتها صديقة للبيئة ، مثل المعيارالبيئي ايزو 14001 على سبيل المثال.

إننا نعتقد أن الشركات في المستقبل لا يمكن أن تتجاهل المسؤولية الاجتماعية للشركات. فالعملاء أصبحوا أكثر وعيا بقرارات شراء النفوذ وانهم يتوقعون من الشركات أن تكون أكثر نشاطا اجتماعيا. ونحن نعتقد أن المهم هو الصدق وليس فقط السخاء. فالمبادرات الرئيسية لتطوير المجتمع ودعمه مهمة للغاية. لقد كنا دائما نركز على المشاريع الخيرية والتعليمية ليكون لها الحد الأقصى من الوصول والتأثير على المجتمع ، بما في ذلك الأفراد والكيانات التي تخدم جميع قطاعات المجتمع والتي غالبا ما يتم إهمالها. فبعض الآثار كبيرة جدا مثل إنقاذ الأرواح أو مساعدة المحتاجين لتلقي تعليم لائق. كما تمنحنا الاصداء الايجابية التي نتلقاها من هذه المساهمات زخما للمتابعة.

إننا نقدم مكافأة مجزية لأطفال موظفينا عندما يحققون تميزا تعليميا في أي تخصص. إننا نؤمن بالتعليم بقوة، على أنه احد أفضل الأدوات المغيرة للحياة ، فلدينا خطة طموحة لتشجيع أبناء جميع الموظفين أن يكونوا خريجي الجامعات. أطفال اليوم هم قادة الغد ، اذا قمنا بتهيئتهم لذلك. كما نقوم بتنظيم العديد من الفعاليات لموظفينا وعائلاتهم ، حيث نعرضهم لمفاهيم جيدة كثيرة مثل ؛ سلامة الجودة ، والقضايا الصحية.

كخبير في صناعة المواد الكيميائية ، كيف قدمت معرفتك الشخصية وخبرتك لقيادة جيبك؟

إننا ننعم في جيبك بفريق يكرس جهوده لتحسين جميع جوانب الشركة. كما ننعم بمجلس إدارة يدعمنا بقوة و لا يدخر جهدا في منحنا التوجيه والمشورة لتنفيذ جميع خططنا والمضي قدما مع المنظمة.

كما أن الشركة محظوظة جدا للمساهمين معها مثل (SABIC) و(PIC) والذين قدموا الدعم الكبيرمنذ بدء جيبك ،عن طريق توفير التدريب والمساعدة التقنية لجيبك على مر تاريخها. بوجود مثل هذا التفاني والتشجيع من الجميع ، فإن وظيفتي كقائد لهذه المنظمة يبدو سهلا. إننا نعزي نجاحنا في جيبك دائما إلى روح الفريق السائدة ، والمترسخة في ثقافة جيبك.

ما نوع المبادرات التي إتخذتها لجعل جيبك لاعبا دوليا؟ كيف تقوم بتحفيز فريقك؟

ربما تكون جيبك صغيرة في الحجم مقارنة مع العمالقة الإقليميين والدوليين في الصناعات البتروكيماوية والأسمدة ولكننا نعمل من أجل الحضور، والمشاركة النشطة في معظم الأحداث الإقليمية والدولية والمؤتمرات المتعلقة بهذه المجالات. وبهذه الطريقة يمكننا أن نتعلم من المنظمات الرائدة في هذه المجالات وفي الوقت نفسه نشارك مع بقية العالم بعض التجارب الفريدة لجيبك والسجلات مثيرة للإعجاب.

يعتبرموظفوجيبك السفراء الحقيقيين للشركة والبلد. حيث اكتسبت مواقفهم ، وكفاءتهم المهنية وعملهم الجاد الاحترام المحلي والإقليمي والدولي. ومساهماتي لهذا الفريق الرائع هولمنحهم ما يستحقون بجدارة من الاحترام الكامل والدعم, والتشجيع لهم على التفوق دائما في كل ما يقومون به.

ما هي الطاقة الإنتاجية الحالية من الأسمدة والبتروكيماويات في جيبك؟ هل هناك خطة لتعزيز ذلك؟ هل يمكن ذكرأحدث أرقام الربحية؟

تعمل جميع المحطات بطريقة موثوقة وآمنة وفعالة في الحفاظ على المعايير المحددة من حيث الجودة لجميع المنتجات. حيث تم تحقيق جميع الأهداف التي وافق عليها مجلس الإدارة للإنتاج والتصدير بشكل جيد وضمن الجدول الزمني المحدد. في نهاية العام كان إنتاج الأمونيا 468890 طن ، وإنتاج اليوريا 652160 طن وإنتاج الميثانول409151 طن. وكان إجمالي الإنتاج مجتمعا (الأمونيا + اليوريا + الميثانول = 1530201 طن) للسنة 3،45 ٪ فوق الميزانية. وكان إجمالي الإنتاج القابل للبيع (الأمونيا+ اليوريا + الميثانول = 1162389 طن) ، للسنة 3،7 ٪ فوق الميزانية.

على الرغم من الصعوبات المالية في مختلف أنحاء العالم ، والانهيار الحاد في أسعار المنتجات ، فإن الشركة لا زالت تتوقع الحفاظ على أرباح صافية مرتفعة للعام 2009 ، وقيمة مضافة للمساهمين وللاقتصاد البحريني.

اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).