الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> على هامش مؤتمر الأسمدة العاشر بالإتحاد الخليجي للبتروكيماويات وللكيماويات (جيبكا) ... الدكتور جواهري يترأس إجتماع لجنة الأسمدّة ويقدم شكره إلى شركة " أوميفكو" لإستضافة المؤتمر
29 سبتمبر 2019

على هامش مؤتمر الأسمدة العاشر للإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، المنعقد بالعاصمة العُمانيّة مسقط، عقدت لجنة الأسمدّة بالإتحاد الخليجي للكيماويات والبتروكيماويات (جيبكا) يوم الأربعاء الموافق 25 سبتمبر الجاري، إجتماعها الدوري برئاسة الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات.

وخلال الإجتماع، تم تسليط الضوء على المنجزات التي تمكّنت اللجنة من تحقيقها خلال العام الماضي، إلى جانب مراجعة شاملة للخطوط العريضة لمجموعة من الخطط الإستراتيجية التي تتولى اللجنة تنفيذها، كما تمّ مناقشة ما تم إتخاذه من إستعدادات وترتيبات لمؤتمر الأسمدة السنوي.

وكان الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، رئيس اللجنة، قد إستهلّ أعمال الإجتماع بتقديم الشكر الجزيل لرئيس مجلس إدارة الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان على كل الدعم والمساندّة التي تجدها اللجنة من سعادته، والثقّة الغاليّة التي يوليها لأنشطة اللجنة، كما قدّم الشكر والتقدير لسعادّة الأمين العام للإتحاد الدكتور عبدالوهاب السعدون، شاكراً ومهنئاً أعضاء اللجنة على النجاح الكبير الذي شهده المؤتمر العاشر للأسمدة بفضل جهودهم، وجهود القائمين على الشركة العمانية الهندية للأسمدة "أوميفكو" الذين حرصوا كل الحرص على توفير كافة الترتيبات لإقامة هذا الحدث السنوي.

كما أكد بأن لجنة الأسمدة بالإتحاد الخليجي ستواصل العمل بإذن الله تعالى على تبني أفضل الإستراتيجيات التي من شأنها الإسهام في تطوير الأداء على كافّة المستويات، والإستفادة من التجارب العالمية الناجحة، منوهاً بالجهود الحثيثة التي يبذلها السادّة أعضاء اللجنة لتطوير آليات العمل وتعزيز وسائل التواصل، والإسهام الفاعل في إدارة صناعة الأسمدة الخليجية والإشراف عليها، ومتابعة كافّة تفاصيلها.

وشدّد رئيس لجنة الأسمدة بالإتحاد الخليجي خلال الإجتماع على أهميّة تعاون جميع دول العالم لتحقيق الهدف الأسمى وهو ضمان الأمن الغذائي باعتباره أحد أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره، وليس العالم العربي أو المنطقة الخليجية فقط، وقال سعادته "إنه وعلى الرغم من توافر الموارد الطبيعية والبشرية، وإهتمام القيادات السياسيّة، إلا أن الزراعة في المنطقة والوطن العربي الكبير لم تستطع بعد تحقيق الانتاج المستهدف، وتلبية الحاجات المتزايدة للغذاء، حيث يُدرك المعنيون بأن مفهوم الأمن الغذائي يرتكز على محاور تتعلق بجودة وسلامة الغذاء، وإستقرار السلع في الأسواق".

ومتحدثاً عن الدور المهم الذي يقوم به الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)  في مجال دعم صناعة الأسمدّة، قال الدكتور جواهري أن الاتحاد يُعتبر واحداً من أكبر الكيانات الداعمة لصناعة الأسمدة في المنطقة، وتسهم لجنة الأسمدة بالإتحاد في العمل على تعزيز تبادل  أفضل الممارسات في صناعة الأسمدة من خلال ورش العمل والندوات والمؤتمرات، والتواصل بشكل عام بين أعضاء الإتحاد.

وفي ختام تعليقه، أعرب رئيس لجنة الأسمدة عن أمله بأن يخرج الإجتماع بالتوصيات المناسبّة التي من شأنها الإسهام في تحقيق الأهداف العليا، مثمناً جهود لجنة الأسمدّة في مساعدة الإتحاد الخليجي على تحقيق غاياته وتطلعاته.

يذكر أن الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات تأسس في العام 2006 ويضم في عضويته أكثر من 90% من منتجي البتروكيماويات والكيماويات في المنطقة، وهو أول إتحاد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى تعزيز دور الشركات وتمكينها من لعب دور رئيسي في الصناعات الكيماوية العالمية لضمان نهضة صناعية مستدامة تحقق الرخاء والأمان لشعوب المنطقة. 

ويعتبر الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات الهيئة التمثيلية لقطاع البتروكيماويات والكيماويات الأكثر إحتراماً في المنطقة ويقوم بدور رئيسي في صياغة السياسات الدولية والإقليمية ورعاية مصالح الشركات ودعمها لتحقيق تطلعاتها. كما يوفر الإتحاد لأعضائه منابر وقنوات عدة للإلتقاء والتواصل لتبادل المعرفة والأفكار والخبرات التي من شأنها تعزيز قدرتها على النمو والإزدهار.