الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> في اعتراف عالمي جديد في مجال تميزها الصناعي... البتروكيماوات تحصل على الميدالية الذهبية في مجال التميز الصناعي من الإتحاد العالمي للأسمدة
28 نوفمبر 2019
في إنجاز جديد تحققه شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات على المستوى عالمي، حصلت الشركة على الميدالية الذهبية في مجال التميز الصناعي (Industry Stewardship Champion) والتي يمنحها الإتحاد العالمي للأسمدة وذلك على هامش المؤتمر العالمي للأسمدة الذي أقيم مؤخراً في مدينة فرساي الفرنسية.

وقد تسلم الميدالية الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة من الدكتور مصطفى التراب، رئيس الاتحاد العالمي للأسمدة في دورته الحالية، وذلك في احتفال تكريمي حضره كلاً من السيدة شارلوت هاببراند، أمين عام الإتحاد العالمي للأسمدة، والمهندس محمد عبدالله زعين، أمين عام الاتحاد العربي للأسمدة، بالإضافة إلى أكثر من 300 من قادة صناعة الأسمدة من مختلف دول في العالم. وقد أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري عقب تسلمه الميدالية الذهبية عن سعادته الكبيرة بمنح الشركة هذه الميدالية الذهبية رفيعة المستوى والتي إستحدثها الاتحاد العالمي للأسمدة(IFA) للشركات التي تساهم بشكل متميز في خدمة وتكريس معايير صناعة الأسمدة ذات العلاقة بمجال سلامة المصانع ورعاية الجوانب البيئية، والالتزام بالإدارة المستدامة في صناعة المغذيات الزراعية. وأضاف الدكتور جواهري قائلاً بأن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات تحرص كل الحرص على سلامة العاملين وبيئة العمل التي تحتل المرتبة الأولى ضمن أولويات الشركة، حيث أشارت النتائج الأولية إلى انخفاض معدل تكرار إصابات العمل إلى مستويات قياسية الأمر الذي يعكس حجم الجهود التي تبذلها إدارة الشركة في سبيل النهوض بسلامة بيئة العمل، موضحاً في هذا الصدد بأن الشراكة القائمة بين شركة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات مع الإتحاد العالمي للأسمدة والاتحاد العربي للأسمدة والاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات تمثل عاملاً هاماً لتدعيم أفضل الممارسات العالمية في مجالات السلامة وبيئة العمل. كما تولي الشركة جل إهتمامها بأمور الاستدامة والالتزام بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في صناعة المغذيات الزراعية. وثمن الدكتور جواهري دعم مجلس إدارة الشركة في مجال إدارة الشركة في مجال التنمية المستدامة، والجهود التي تبذلها الإدارة التنفيذية للشركة وكافة العاملين فيها من أجل تحقيق الأهداف العليا للشركة والمحافظة على مسيرة نجاحها وتميزها على جميع المستويات، مؤكداً بأن العنصر البشري في الشركة والبيئة المحيطة به هي من صميم اهتمام الشركة التي تدرك تمام الإدراك أن الإنتاجية العالية تعتمد بشكل كبير على قوى بشرية عاملة آمنة في محيطها ومستقرة في بيئتها.