الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> تقديراً لعطاءاته في دعم الرعاية المسؤولة بالاتحاد الخليجي، صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية يُكرّم الدكتور عبدالرحمن جواهري
16 أكتوبر 2019

أمين عام (جيبكا): الدكتور جواهري شخصية قيادية صناعية رائدة بالمنطقة والشرق الأوسط وقد عمل جاهداً على التحسين المستمر لجوانب البيئة والسلامة والصحة والأمن الصناعي فاستحق التكريم

بمناسبّة مرور 10 أعوام على إطلاق مبادرة الرعاية المسؤولة وتأسيس لجنة للرعاية المسؤولة في الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، وتقديراً لجهوده التي بذلها كعضو مؤسس للجنة، تفضل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية بالمملكة العربيّة السعودية بتكريم الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، نائب رئيس مجلس ادارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات.

وقد جاء تكريم الدكتور عبدالرحمن جواهري على هامش مؤتمر "جيبكا" للرعاية المسؤولة الذي نظمه الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية بالمملكة العربية السعودية وذلك خلال الفترة من 14 وحتى 16 أكتوبر والذي تزامن مع مرور 10 سنوات على اعتماد مبادرة الرعاية المسؤولة التي أثمرت عن تكريس الالتزام بالتحسين المستمر لإدارة البيئة والسلامة والصحة والأمن الصناعي في منطقة الخليج العربي.

وبهذه المناسبّة، أشاد الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات سعادة الدكتور عبد الوهاب السعدون، بالجهود الكبيرة والمتميزة التي قدمها الدكتور جواهري خلال عقد من الزمن شارك خلالها في تأسيس لجنة الرعاية المسؤولة بالاتحاد، وعمل جاهداً على تأمين النجاح الكبير الذي شهدته اللجنة من خلال إطلاقها للعديد من الفعاليات والبرامج التي نفذتها اللجنة مضيفاً أن الإنجازات التي حققتها لجنة جيبكا للرعاية المسؤولة على مدار السنوات الماضية قد استقطبت إشادات عالمية، الأمر الذي يعد ترجمة مؤسسي وأعضاء اللجنة.

وأعرب الدكتور السعدون عن تهنئته الصادقة للدكتورعبدالرحمن جواهري على هذا التكريم الذي يستحقه بكل جدارة، مشيداً به كشخصية قيادية رائدة في قطاع صناعة البتروكيماويات بالمنطقة والشرق الأوسط، وقد عمل بكل مهنية وإخلاص من أجل تكريس التزام الشركات بإجراء تحسين مستمر لإدارات البيئة والسلامة والصحة والأمن الصناعي.

من جانبه، أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري عن سعادته الكبيرة بهذا التكريم مقدماً الشكر لصاحب الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية بالمملكة العربيّة السعودية لتفضله بتكريمه، حيث أهدى هذا التكريم لجميع أعضاء لجنة (جيبكا) للرعاية المسؤولة الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية نشر مبادئ وثقافة الصحة والسلامة المهنية والحفاظ على البيئة.

وأوضح أن الصناعة في الوقت الراهن باتت تلعب دوراً متزايداً في البيئة والمجتمع والإقتصاد ككل، الأمر الذي جعل من مبادرة الرعاية المسؤولة ضرورة من أجل تحقيق التقدم والنهوض بالمعايير الخاصة بهذا القطاع الاستراتيجي نظراً لأنها توفر المصداقية كمسؤولين في المجتمع علاوة على كونها جزء أساسي في تحقيق الرؤى الوطنية ، مشيراً إلى أن الاتحاد الخليجي كان حريصاً جداً على تبنى المبادرة التزاماً منه بالتحسين المستمر لتحقيق الاستدامة في القطاع الصناعي بالخليج العربي خاصة وأن الرعاية المسؤولة إلزامية للشركات كاملة العضوية في الاتحاد بل إنها بمثابة رخصة تشغيلية للشركات.

وأشار إلى أن هذا التكريم والتقدير الذي وجده سيشكل دافعاً له لمواصلة العمل على بناء قاعدة صلبة لهذه المبادئ التي باتت جزء لا يتجزأ من أولويات العمل الصناعي.

وعلاوة على إسهاماته في (جيبكا) قاد الدكتور عبدالرحمن جواهري شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات التي يرأسها نحو الالتزام المتواصل تجاه الرعاية المسؤولة وذلك من خلال توفير جميع المتطلبات القانونية المطلوبة لهذه الرعاية في قطاع البتروكيماويات منها على سبيل المثال لا الحصر قيام الشركة بإنشاء عددٍ من المشاريع الاستثنائية في الاستدامة لتحسين الأداء وتحفيز الآخرين، الأمر الذي أسفر عن إحراز الشركة للعديد من الجوائز منها فوزها بجائزة الرعاية المسؤولة لعام 2018 عن فئة (الصحة والسلامة والأمن المهني)عن برنامجها (خطوة نحو المستقبل).

وكان الاتحاد الخليجي قد نظّم مؤتمر هذا العام للرعايّة المسؤولة تحت شعار "الرعاية المسؤولة.. عقد من التميز" حيث تفضّل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، بافتتاح الحدث بحضور نخبة من كبار قادة قطاع البتروكيماويات والكيماويات من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم، وكبار المسؤولين التنفيذيين في الشركات العالمية العاملة في قطاع البتروكيماويات والكيماويات، والشركات المزودة للخدمات. وناقش المؤتمر مواضيع ذات صلة بالرعاية المسؤولة منها سلامة العمليات والاقتصاد الدائري والتعاون التنظيمي كما شهد عقد جلسات حوارية وتكريم رواد الصناعة الخليجين تقديراً لإسهاماتهم القيمة في بلورة مفهوم الرعاية المسؤولة في منطقة الخليج العربي.

يُذكر ان الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) تأسس في عام 2006 كمنظمة ممثلة للقطاع في منطقة الخليج العربي بهدف تبنّي الاهتمامات المشتركة لأكثر من 240 شركة من أعضاء الاتحاد بالإضافة إلى الشركات العاملة في قطاع إنتاج الكيماويات والصناعات والخدمات المساندة لها. وتسهم الشركات الأعضاء مجتمعةً بأكثر من 95% من مجمل إنتاج الكيماويات في دول الخليج العربي. ويعدُّ هذا القطاع في الوقت الحاضر ثاني أكبر القطاعات الصناعية على مستوى المنطقة بمنتجات تصل قيمتها سنويًا إلى 115 مليار دولار أمريكي.

ويحرص الاتحاد على الارتقاء بقطاع الكيماويات والبتروكيماويات في المنطقة من خلال تقديم كافة سبل الدعم الممكنة وتفعيل التواصل بين المعنيين، بالإضافة إلى مبادرات الريادة الفكرية التي تمد جسور التواصل البنّاء بين الشركات الأعضاء لتبادل المعارف والخبرات وتطويرها وتحسينها باستمرار، علاوةً على الحضور الفاعل في المحافل الدوليّة، وبالتالي تحقيق مساهمة ملموسة في رسم ملامح مستقبل قطاع البتروكيماويات على الصعيد العالمي.

اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).