الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> في إنجاز عالمي جديد لم يسبقه إليه أحد،،، (نيبوش) تمنح رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات دبلوماً دولياً رفيعاً في الصحة والسلامة المهنية
20 أكتوبر 2019

السيد ايون تيلور الرئيس التنفيذي المجلس الوطني البريطاني لامتحانات السلامة والصحة المهنية (نيبوش): لقد أظهر الدكتور جواهري اهتماماً فريداً بقضايا الصحة والسلامة المهنية وكرّس جهوده لتطبيق ممارساتها في الشركة والشرق الأوسط

بحضور سعادة السيد إيون تيلور، الرئيس التنفيذي للمجلس الوطني البريطاني لامتحانات السلامة والصحة المهنية (نيبوش)، وعلى هامش الاحتفال الكبير الذي أقامه المجلس بمناسبة مرور 40 سنة على تأسيسه، مُنح الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات شهادة الدبلوم الدولي الذي يُمنح للمرة الأولى في تاريخ (نيبوش).

وجاء الاحتفال بمنح الدكتور جواهري هذا المؤهل العالي بحضور عدد من خبراء السلامة الدوليين الذين أشادوا بالجهود التي يقوم بها رئيس الشركة منذ عقود في الحث والترويج لتطبيق المعايير العالمية للسلامة المهنية. 

وفي كلمة ألقاها السيد اين تيلور خلال الحفل، أشاد المسؤول الدولي بالإسهامات الكبيرة التي يبذلها الدكتور جواهري كسفير للسلامة في الشرق الأوسط، إضافة إلى ما قدمه من خلال موقعه كعضو في المجلس الوطني البريطاني لامتحانات السلامة والصحة المهنية (نيبوش)،  حيث كانت له الكثير من المبادرات التي ساعدت المجلس على نشر مبادئ وثقافة السلامة باللغة العربية في الشرق الأوسط، علاوة على جهوده التي بذلها من خلال المشاركة الفاعلة في العديد من البرامج التي تطبقها (نيبوش) والتي ساعدت المجلس على الوصول إلى شريحة كبيرة وتحقيق الأهداف المرجوة، مشدداً على استحقاقه لهذه الشهادة التي تمنح لأول مرة لشخصية ريادية كان لها الفضل الكبير في دعم أهداف المجلس. 

وتحدث الدكتور جواهري في كلمة ألقاها بهذه المناسبة مقدماً الشكر والتقدير إلى والإمتنان لأصحاب السعادّة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة الذين وضعوا النهج والسياسات، وتابعوا التنفيذ، حيث عملوا على تشجيع قيادات الشركة وفريق العاملين على تبني معايير السلامة المهنية لتستطيع الشركة مواصلة بروزها وتميزها المستمر، إقليمياً وعالمياً ، مضيفاً بأن فريق العمل بالشركة كان لهم جميعاً الدور الرائد في هذا الشأن حيث أنهم يظهرون الالتزام في كل يوم على تطبيق المعايير العالمية للصحة والسلامة المهنية وجعلوا من ذلك ممارسة يومية في كافة مواقع العمل بالشركة إلى جانب مشاركتهم الفاعلة في كافة البرامج والمبادرات التي تسعى إلى نشر ثقافة السلامة في العمل والمنزل.

كما أشاد الدكتور جواهري بالدور المهم الذي لعبته توجيهات معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وزير النفط، في حصوله على هذا التقدير الدولي موضحاً بأن معاليه كان دائم الحرص على التزام الشركات النفطية المنضوية تحت لواء الهيئة الوطنية للنفط والغاز، على الالتزام بتطبيق معايير الصحة والسلامة المهنية، الأمر الذي مكّن الشركة ورئيسها من الفوز بهذا المؤهل الدولي.

ونوّه في كلمته بالدور المهم الذي يلعبه المجلس الوطني البريطاني لامتحانات السلامة والصحة المهنية (نيبوش) في التدقيق بمعايير الصحة والسلامة المهنية مشدداً على أهمية تعميق ثقافة السلامة المهنية بما يلبي الحاجة لصياغة منظومة متكاملة نحو مستقبل الصحة والسلامة المهنية في العالم وضرورة العمل بشكل دائم على إدخال تحسينات مستمرة على الأداء في هذا المجال، معرباً عن بالغ فخره واعتزازه الكبير بالحصول على هذا المؤهل الذي يُمنح للمرة الأولى من هذا المجلس الذي يحظى باحترام دولي واسع.

وأضاف بأن حصوله على هذا الدبلوم يُعد تكريماً عالياً رفيع الشأن لشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، واعترافاً بنجاح سياساتها وسلامة نهجها الداعم لكافّة المبادئ والمعايير الدولية في الصحة والسلامة المهنية والتي تحرص الشركة ليس فقط على الالتزام بتطبيقها وإنما كذلك التوعية بها ونشرها في المجتمع المحلي.

وتطرق في كلمته إلى تجربة الشركة في تطبيق معايير السلامة قائلاً بأن الشركة باتت تتمتع اليوم بسجل رائع ومتفرد في مجال السلامة، حيث لم تدخر الشركة جهداً منذ تأسيسها في الاستثمار بكوادرها البحرينية وتوفير كافة فرص التدريب والرعاية والاحتكاك لهم في الداخل والخارج من أجل تأصيل ثقافة السلامة في العمل، موضحاً بأن البتروكيماويات قد تمكنت عبر تغليبها لسلامة الأفراد على الأرباح من تحقيق أعلى معدلات للسلامة والصحة في جميع مراحل التصنيع والإنتاج.

يذكر أن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات تعد واحدة من أكثر الشركات تميزاً في مجال السلامة والصحة والبيئة، ليس على المستوى المحلي فحسب، بل بات اسم الشركة حاضراً في المحافل الاقليمية والدولية حيث تمكنت الشركة من إحراز العديد من الجوائز العالمية والإقليمية في مجال تطبيقات السلامة والبيئة وحققت الشركة إنجازات وأرقام غير مسبوقة في هذا الشأن، وكان (نيبوش) قد أعاد في 2014 تعيين الدكتور جواهري سفيراً للمجلس في منطقة الشرق الأوسط بعد أن أظهر تميزاً كبيراً في العمل على تعزيز السلامة في المنطقة العربيّة.

ويُعد المجلس الوطني البريطاني لامتحانات الصحة والسلامة المهنية (نيبوش) الذي تأسس في العام 1979 هيئة مستقلة ذات طابع خيري ويتركز دوره في تطوير مناهج الصحة والسلامة المهنية وإدارة البيئة وتطبيقاتها ويتمتع المجلس بسمعة مهنية عالمية إذ يقدر عدد الحاصلين على شهادة (نيبوش) حول العالم بما يتجاوز 180 ألف شخص وهو مجلس مستقل للاختبارات وهيئة مانحة للمؤهلات ذات صفة خيرية يوفر حزمة من المؤهلات الشاملة المعترف بها عالمياً إضافة إلى المؤهلات المهنية التي تلبي احتياجات الصخة والسلامة والبيئة وإدارة المخاطر في جميع بيئات العمل بالقطاعين الخاص والعام.

وتعد الشهادات التي يمنحها (نيبوش) شهادات معترف بها دولياً وهي أساسيّة جداً لمن يعمل أو يرغب بالعمل في مجال له صلة بالصحة والسلامة، كما تُعبر هذه الشهادات أساساً ممتازاً للعاملين في مؤسسات وصناعات تعتمد على ممارسات السلامة والصحة المهنية علاوة على كونها مثالية للمدراء والمشرفين الذين تقع على عواتقهم مسئولية السلامة اضافةً الى مسئولياتهم المعتادة.