الرئيسية > مسؤوليتنا> مصنع تدوير ثاني أكسيد الكربون> بناء وحدة معالجة ثاني أكسيد الكربون .. المعالم الرئيسية

المعالم الرئيسية

  • 19/02/2007: موافقة مجلس إدارة شركة " جيبك" على مشروع اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟـﻤـﺸـﺘـﺮﻳـﺎت والإنشاءات.
  • 17/04/2007: طلب عروض حول التكلفة التقديرية الإجمالية وشروط التنفيذ.
  • 28/06/2007: استلام العروض الفنية.
  • 31/07/2007: استلام العروض التجارية.
  • 21/08/2007: مباحثات فنية وتجارية مع متعاقدي اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟـﻤـﺸـﺘـﺮﻳـﺎت والإنشاءات.
  • 03/09/2007: استلام العروض المُنقحة.
  • 08/09/2007: طلب ميزانية إضافية.
  • 25/10/2007: توقيع عقد مع شركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعات الثقيلة، وعقد اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟـﻤـﺸـﺘـﺮﻳـﺎت والإنشاءات ﻣــﻊ ﺷﺮﻛﺔ تكنِمونت ( إيطاليا) لإنشاء وحدة تدوير ثاني أكسيد الكربون.
  • 04/04/2008: توقيع اتفاق مع شركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعات الثقيلة.
  • 29/07/2008: بدء أنشطة تجربة الدعائم الأساسية.
  • 10/08/2008: تسليم مشروع اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟـﻤـﺸـﺘـﺮﻳـﺎت والإنشاءات للبدء في البناء.
  • 27/08/2008: افتتاح المدير العام لشركة " جيبك" لبدء مصنع تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • 18/09/2008: إصدار التقارير اليومية لمشروع مصنع تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون - النشرة اليومية.
  • 31/01/2009: الانتهاء من وضع دعائم وأركان مشروع مصنع تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • 27/07/2009: إرسال نموذج مشروع مصنع تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون لمركز التدريب.
  • 25/11/2009: الانتهاء من الأعمال الميكانيكية.
  • 20/12/2009: بدء تشغيل مصنع تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • 24/12/2009: تدشين وحدة تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون من قبل مجلس إدارة شركة " جيبك".


منظر جوي أغسطس 2009

تم تصميم مصنع الامونيا والميثانول لسعة 1000 طن متري لكل منها، ونتيجة لإزالة الاختناقات في صف المصانع تم زيادة إنتاجها إلى 1200 طن متري عام 1989. وفي شهر يناير 1998 باشرت الشركة أعمال مصنع اليوريا بطاقة وقدرها 1700 طن متري يومياُ


أغسطس 2009

وقبل مباشرة أعمال مصنع اليوريا، كان مصنع الميثانول يستهلك 275 طن متري من ثاني أكسيد الكربون من إجمالي انتاج مصنع الامونيا البالغ 1240 طم متري كمنتج ثانوي، أما ما تبقى من البالغ 965 طن متري يومياً فكان يتم إطلاقه في الجو.

مباشرة مصنع اليوريا ساهم بشكل كبير في الحد من ابتعاث الغازات المسببة للإحتباس الحراري إلى البيئة وساهم بشكل ملحوظ في اقتصاد مملكة البحرين.

مع وجود تكنلوجية التقاط ثاني أكسيد الكربون المثبتة  وأثرها الإيجابي على البيئة، أقامت الشركة وحدة معالجة ثاني أكسيد الكربون عام 2007، لاستعادة ثاني أكسيد الكربون الخارج من الغازات المتدفقة من مهذب مصنع الميثانول. بالإضافة إلى ذلك تقليل انبعاث الغازات الدفيئة و الإستغلال الأقل للموارد الطبيعية فقد ساهمت في زيادة إنتاج مصنع الميثانول 120 طن متري وكذلك تحسين زيادة إنتاج مصنع اليوريا.



تقدم اعمال البناء- فبراير 2007

القرارات الإستراتيجية

تخذت شركة الخليج للبتروكيماويات " جيبك" القرارات التالية لتوجيه كافة الاجراءات للتركيز على ادارة كافة جوانب المشروع:

  •  اختيار وتحديد الطاقات الإنتاجية: قررت شركة الخليج للبتروكيماويات " جيبك"، إنشاء مصنع لإنتاج 450 طن متري يوميا يتماشي مع طاقتها الإنتاجية المماثلة للمصانع الأخرى. وقد مكّن هذا الأمر المتعاقدين من التقدم لمناقصة المشروع على خلفية نسخ تجارب المشاريع الأخيرة التي أنشأت في أماكن أخرى، مما حدّ من المخاطر المرتبطة المشروع. وقد جاءت الطاقة الإنتاجية الجديدة متطابقة مع متطلبات المواد الأولية والمساحة المتاحة.
  •  اختيار التكنولوجيا المناسبة: استنادا على المراجعة الفنية لمزودي التكنولوجيا المناسبة، قامت شركة " جيبك" باختيار التكنولوجيا الفعالة آخذة في الاعتبار نجاعة عملية امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى التشغيل المعتمد لهذه التكنولوجيا والصيانة والتأثير المحدود على البيئة.
  • إدارة المشروع: نظرا لحجم المشروع، قرر مجلس إدارة شركة " جيبك" تولي فريق المشاريع التابع للشركة مهمة الإشراف على إدارة هذا المشروع.
  •  شكل العقد: بعد مراجعة مختلف أنواع العقود، قررت شركة " جيبك" اختيار صيغة عقد تسليم جاهز مع نقطة واحدة تنُص على مسؤولية المتعاقد للقيام باﻷﻋﻤﺎل اﻟﻬﻨدﺳﻴﺔ واﻟـﻤـﺸـﺘـﺮﻳـﺎت والإنشاءات. وقد فضلت الشركة هذا النوع من العقود استنادا على قدرتها على تقييم مهني لحجم العمل والمخاطر المحتملة. أما مدى التقدم في تنفيذ المشروع والأداء فيمكن تحديدها وقياسها وبرهنتها. 
  • تأمين المشروع: من الضروري تصميم برنامج تأمين يخفف من حدة المخاطر في كافة مراحل تنفيذ المشروع و ذلك لتجنب الخسائر الناجمة عن التأخير في إنجازه الكامل. وكان على الشركة أن تجد أفضل السُبل لتغطية تأمين المشروع والتخفيف من مختلف المخاطر التي تواجهها، دون الحد بالطبع من مسؤوليات المتعاقد للقيام باﻷﻋﻤﺎل الهندسية و المشتريات والإنشاءات للمشروع طبعا. وهكذا، قامت شركة " جيبك" بعد استشارة خبير تأمين باختيار تغطية تشمل تأمين على جميع المخاطر خلال البناء والتشييد. وتجدر الإشارة إلى أهم إيجابيات هذا التأمين المذكور آنفا هي تحكم أفضل، مجال تأمين أوسع، أسعار أقل وتحكم في نظام استعادة مصاريف التأمين.


العمل بروح الفريق الواحد

العمل بروح الفريق الواحد من أهم قيم الشركة الأساسية، ولم يكن العمل بروح الفريق استثنائياً في مشروع معالجة ثاني اكسيد الكربون. ولقد ضمنت الشركة الرقابة السليمة للمشروع من خلال إجراءات التنسيق الواسعة بين الشركة والمقاول. وكان تطوير اجراءات الجودة الداخلية عاملاً مهماً آخراً في تعزيز السيطرة على المشروع.
إن التزمنا المطلق بتنفيذ خطة متكاملة بين فريق عمل الشركة وفريق عمل المقاول كان واحداً من أهم العوامل التي ساهمت بنجاح مشروع بناء وحدة معالجة ثاني اكسيد الكربون.
بهذا الإسلوب ضمنت الشركة اندماج فريقها في كل مراحل العمل وكذلك حصوله على المعرفة الكيفية لادارة الوحدة لاحقاً.


اغسطس 2008


افتتاح مكاتب مشروع وحدة معالجة ثاني اكسيد الكربون، 7 يناير 2008


بيانات المشروع

تغطي القائمة التالية أبرز الاضاءات في تنفيذ هذا المشروع:

  • الطاقة الإستيعابية لاستعادة غاز ثاني اكسيد الكربون 450 طن متري يوميا
  • مصدر الغاز  هو الغاز الصادر من مداخن مهذب مصنع الميثانول
  • استخدام CO2 لتعزيز الطاقة الإنتاجية للميثانول بنسبة 120 MTPD طن متري يوميا
  • تعزيز الطاقة الإنتاجية لليوريا 80 طن متري يوميا
  • مدة المشروع 27 شهرا
  • موقع المشروع إلى الجانب الغربي من مهذب  الميثانول
  • التكلفة الإجمالية للمشروع US $ 52,000,000
  •  ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة - تكنولوجيا تراخيص هندسة بسيطةUS $ 2,150,000
  • TICB - EPC المقاول US $ 44,850,000
  • GPIC - قطع الغيار، تدريب التأمينUS $ 5,000,000

وصف موجز للعملية

وحدة تدوير واستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون هي في الأساس وحدة الضغط المنخفض لاستخلاص ثاني أكسيد الكربون التي يُسقَى فيها الغاز المُسرب المتأتي من خزان أنبوب المدخنة بماء خالٍ من المعادن في 206 درجة في المُسقّى أو المُطفئ الواقع بقربه مباشرة. يتم تزويد الأنابيب أو الخزانات المضغوطة بالماء عبر الضغط الهيكلي، ثم يُعالج بمادة الصودا الحارقة لإزالة أكسيد الكبريت الموجود في الغاز المُسرب. ثم يتم ضغط هذا الغاز المُسرب في غلاية الغاز المُسرب لُيغذَي به ممتص ثاني أكسيد الكربون. وممتص ثاني أكسيد الكربون هذا هو عبارة عن عمود يشبه الاسطوانة له سريرين يحتويان على ضاغطات هيكلية مدمجة. السرير أو الجزء الأسفل مُخصص لامتصاص ثاني أكسيد الكربون والسرير أو الجزء العلوي مُخصص لتنظيف غازات العادِم.


توقيع الاتفاقية مع ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، 4 أبريل 2008

وفي هذا العمود أو الأنبوب، يتم امتصاص ثاني أكسيد الكربون في مُذيب خاص (KS-1) المُزود من أعلى جزء أنبوب الامتصاص. وبعد غسل الغاز المُسرب، يتم تسريبه في الجو. يتم استرجاع المحلول المخصب في فرن أو جهاز الاسترجاع من خلال تزويد الغلايات البخارية ذات الضغط المنخفض بالحرارة.

أما المحلول المفتقر للمواد المعدنية في أسفل فرن الاسترجاع ، فيتم تبريده في مبرد المحلول المفتقر للمولد المعدنية باستخدام مياه التبريد وإعادته من جديد لجهاز أو أنبوب امتصاص ثاني أكسيد الكربون. أما البخار المتطاير من فرن الاسترجاع فيتكاثف ويُفصل، ثم يُرجعُ نِتاج التكاثف مرة أخرى للجزء العلوي من الفرن. وهكذا، يُرسل ثاني أكسيد الكربون المُبرد للشبكة

المصهر/ محرقة النفايات

تعتبر وحدة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات " جيبك" من المشاريع الرائدة من ناحية حجمها وقدرتها على إدماج مصهر/ محرقة لمعالجة والتخلص من النفايات الناجمة عن وحدة تدوير واستخلاص ثاني أكسيد الكربون. وقد تم تجهيز الوحدة بهذا المرمد تمشيا مع التزام الشركة تجاه المحافظة على البيئة بالتخلص الآمن من نفايات هذه الوحدة. وتجدر الإشارة إلى أن فرن المصهر/ المحرقة قد صُمم وصُنع خصيصا من قبل شركة TSKE، اليابانية للتخلص من محلول مواد الإذابة (KS-1) المحتوية على أملاح حرارة مستقرة أنتجتها وحدة تدوير واستخلاص ثاني أكسيد الكربون. كما أجرت شركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعات الثقيلة المتطورة العديد من التجارب أكدت على إثرها بأن منتجات الحرق الثانوية المتأتية من المصهر ليس لها آثار سلبية على البيئة.

تحديات المشروع:

نقل ثلاثة اسطوانات رئيسية:

صُنِعت ثلاثة اسطوانات رئيسية المخصصة لمشروع وحدة تدوير واستخلاص ثاني أكسيد الكربون في مقر شركة AMC، ماليزيا. ويبلغ قُطر هذه الاسطوانات 4.5 متر وطولها 50 مترا. ولتجنب عملية تلحيم هذه الاسطوانات الضخمة في موقع الوحدة في البحرين، أصرت شركة " تكنِمونت" على جلب كل واحدة منها كاملة من ماليزيا في سفينة شحن خاصة لنقلها للبحرين. وكان نقل هذه الاسطوانات الضخمة في شاحنات في شوارع البحرين تحديا كبيرا؛ فقد قام المختصون بمسح لشبكة الطرقات لتحديد الشوارع الضيقة والصعبة، والتي تم تجنبها بالتعاون مع الإدارات المختصة، في سبيل وصول الاسطوانات إلى الموقع بسلام. وقد تحقق هذا الإنجاز الضخم بفضل تعاون الإدارات المختصة.


نقل  أعمدة إلى الموقع يناير

الحصول على موافقة الهند لتصدير مُحول التيتانيوم من الهند:

فرضت الحكومة الهندية حظرا على تصدير مود التيتانيوم لأسباب أمنية داخلية. وعليه، فإن المحولات الضرورية المٌصنعة في الهند لم تحصل على ترخيص لتصديرها للأسباب المذكورة آنفا. فكان على شركة " جيبك" مناقشة المسالة مع وزارة الخارجية وبعض المسؤولين الآخرين للحصول على الترخيص في أقرب وقت حتى لا يتأخر تنفيذ المشروع.


فحص الأعمدة في ماليزيا 2008

تركيب أنابيب مياه البحر...في منطقة الوحدات الحالية:

كان تركيب أنابيب مياه البحر من الاعمال الرائدة والكبرى التي قامت الشركة بتنفيذها. فكان على المهندسين البحث والتنقيب عن أفضل المسالك لدفن هذه الانابيب وسط شبكة من الكابلات والأنابيب الأخرى الموجودة أصلا وتقاطعات الطرق المختلفة. فكانت هذه المهمة تحدياً بالفعل، اتخذت فيها جميع اجراءات الحيطة والحذر بغية تنفيذها بنجاح و ذلك بتنسيق الأشغال المختلفة تنسيقا محكما وتقييم المخاطر المحتملة تقييما صحيحا. وهكذا، أنجز العمل النهائي بنجاح ودون وقوع أية حوادث تُذكر.


تثبيت خطوط  GRE ، سبتمبر 2009

أهمية المحافظة على السلامة ، الصحة ، و البيئة خلال جميع مراحل المشروع

السير جنبا إلى جنب مع ثقافة السلامة ليس أمرا بسيطا ، عندما يتضمن المشروع عدة مقاولين لديهم عدد كبير من القوى العاملة ؛ لأن هذه الثقافة تتضمن قيم ومعتقدات الناس، وتوجه سلوكهم وتطور وتديم السلامة الفعالة في مكان العمل.
ولتحقيق "التميز في السلامة" سعت الشركة لتحقيق ثقافة سلامة إيجابية جدا الأمر الذي أضاف قيمة مالية كبيرة لهذا المشروع و استمرار العمل دون أي تأخير.
لقد كان تحديا كبيرا أن نبذل قدرا كبيرا من الوقت والعمل الجاد من أجل سلامة الموظفين بما في ذلك المقاولين والمقاولين الفرعيين


تجميع نموذج  CDR في مركز التدريب يوليو 2009

ولتحقيق ثقافة السلامة من الطراز العالمي في المشروع ، فلقد كان ضروريا  تطوير التنسيق التفاهم بين الشركة والمقاولين بما يتعلق بأمور السلامة
ولقد حدد إحصاءات السلامة في وقت مبكر بوضوح الحاجة لإجراء  تدريبات توعوية وحديث عن السلامة بشكل يومي .
 وسعيا من الشركة بأن يكون الزمن الضائع في الحوادث صفرا، أدركت  إدارة الشركة  أهمية السلامة من المراحل الأولية، ورفدت المشروع بأخصائي سلامة متفرغ.ولتحقيق هذا الهدف بذلت الشركة قدرا كبيرا من الجهد حتى يتفهم الجميع إجراءات عمل الشركة بما يتعلق  تصريح العمل، إجراءات الطوارئ ، و أهمية  رعاية الاخرين.


تثبيت الاعمدة ، يناير 2009

الحفاظ على مكان العمل خاليا من الأخطار كان واحدا من التحديات الرئيسية ، مع وجود العشرات من كابلات آلات اللحام الكهربائية وضواغط الهواء منتشرة في كل مكان وكذلك العمال الذين يقومون بهذه الأعمال، ال جانب أربعة الرافعات واثنين من المركبات الثقيلة التي كانت تعمل أيضا في منطقة محدودة.

العمليات الرئيسية لتثبيت ثلاثة أعمدة، والغلاية والمبدلة تمت بسلام من دون أي حادث.
وكذلك تمت مناقشة جميع الوظائف بانتظام، وأجريت عمليات تقييم للمخاطر لتحديد أصغر المخاطر المحتملة ونوقشت بشكل جيد مع الجميع من أجل  عمليات سلسة وآمنة. وكذلك تم تسجيل وتداول جميع عمليات التفتيش على السلامة، والتدقيق والإجتماعات والتدريبات الطوارئ
 


الاعمال التمهيدية ، سبتمبر 2009

اخلاء مسؤولية ملف تعريف الارتباط (الكوكيز): 
يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) والتقنيات الأخرى المشابهة لتخزين معلومات معينة لتزويدك بتجربة تصفح أفضل وأسرع وأكثر أمانًا. بالنقر على قبول أو متابعة تصفح موقعنا على الانترنت، فإنك تقر بأنك قد قرأت وفهمت سياسة الخصوصية و سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الخاصة بنا وأنك موافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط (الكوكيز).