الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> الدكتور جواهري يترأس إجتماع لجنة الأسمدّة بالإتحاد الخليجي لمصنعّي الكيماويات والبتروكيماويات (جيبكا) ويؤكّد: سنواصل العمل على تطوير صناعة الأسمدة إقليمياً وسنحرص على بناء اقتصاد صناعي مبتكر وأكثر إستدامة
06 فبراير 2019

عقدت لجنة الأسمدّة بالإتحاد الخليجي لمصنعّي الكيماويات والبتروكيماويات (جيبكا) إجتماعها الدوري برئاسة الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بالعاصمة العُمانيّة، مسقط، وذلك يوم الأربعاء الموافق 30 يناير المنصرم.

وخلال الإجتماع تم تسليط الضوء على المنجزات التي تمكّنت اللجنة من تحقيقها خلال العام 2018م ، كما شهد الإجتماع وضع الخطوط العريضة لمجموعة من الخطط الإستراتيجية التي تنوي اللجنة العمل على تحقيقها خلال العام الجاري 2019م، كما تمت مناقشة خطط العمل والترتيبات التي تمّ إتخاذها إستعدداً لمؤتمر الأسمدة السنوي المزمع عقده في سبتمبر من هذا العام.

وقد إستهل الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس اللجنة، أعمال الإجتماع بتقديم الشكر الجزيل لرئيس مجلس إدارة الإتحاد الخليجي لمصنعّي الكيماويات والبتروكيماويات (جيبكا) سعادّة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان على كل الدعم والمساندّة التي تجدها اللجنة من سعادته والثقّة الغاليّة التي يوليها لأنشطة اللجنة، كما قدّم الشكر والتقدير لسعادّة الأمين العام للإتحاد الدكتور عبدالوهاب السعدون، معرباً عن أمله بأن يتمكّن مع إخوانه الأعضاء باللجنة من تحقيق ما يصبو إليه الإتحاد، وأن يكون عند حسن ظنّ مجلس الإدارة الموقّر.

كما أكد بأن لجنة الأسمدة بالإتحاد الخليجي ستواصل العمل بإذن الله تعالى على تبنّي أفضل الإستراتيجيات التي من شأنها الإسهام في تطوير الأداء على كافّة المستويات، والإستفادّة من التجارب العالمية الناجحة، منوهاً بالجهود الحثيثة التي يبذلها السادّة أعضاء اللجنة لتطوير آليات العمل وتعزيز وسائل التواصل، والإسهام الفاعل في إدارة صناعة الأسمدة الخليجية والإشراف عليها، ومتابعة كافّة تفاصيلها.

وقد سلط الضوء على أكثر المواضيع التي تدار في ساحة الصناعة وهي الإقتصاد الدائري ، موضحاً أهمية بناء اقتصاد صناعي مبتكر وأكثر أستدامة وهو التوجه الذي تتجه لها الصناعات من أجل المحافظة على الموارد والطاقات وجعل الصناعة صديقة للبيئة.

كما شدّد رئيس لجنة الأسمدة بالإتحاد الخليجي خلال الإجتماع على أهميّة تعاون جميع دول العالم لتحقيق الهدف الأسمى وهو ضمان الأمن الغذائي باعتباره أحد أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره، وليس العالم العربي أو المنطقة الخليجية فقط، وقال سعادته " إنه وعلى الرغم من توافر الموارد الطبيعية والبشرية، واهتمام القيادات السياسيّة، إلا أن الزراعة في المنطقة والوطن العربي الكبير لم تستطع بعد تحقيق الانتاج المستهدف، وتلبية الحاجات المتزايدة للغذاء، حيث يُدرك المعنيون بأن مفهوم الأمن الغذائي يرتكز على محاور تتعلق بجودة وسلامة الغذاء، واستقرار السلع في الأسواق".

ومتحدثاً عن الدور المهم الذي يقوم به الإتحاد الخليجي لمصنعّي الكيماويات والبتروكيماويات (جيبكا) في مجال دعم صناعة الأسمدّة، قال الدكتور جواهري أن الاتحاد يُعتبر واحداً من أكبر الكيانات الداعمة لصناعة الأسمدة في المنطقة، وتسهم لجنة الأسمدة بالإتحاد في العمل على تعزيز تبادل أفضل الممارسات في صناعة الأسمدة من خلال ورش العمل والندوات والمؤتمرات، والتواصل بشكل عام بين أعضاء الإتحاد.

وفي ختام تعليقه، أعرب رئيس لجنة الأسمدة عن أمله بأن يُحقق الإجتماع كافّة أهدافة وأن تستمر اللجنة في مساعدة الإتحاد الخليجي على تحقيق غاياته وتطلعاته.

يذكر أن الإتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات تأسس في العام 2006 ويضم في عضويته أكثر من 90% من منتجي البتروكيماويات والكيماويات في المنطقة، وهو أول إتحاد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى تعزيز دور الشركات وتمكينها من لعب دور رئيسي في الصناعات الكيماوية العالمية لضمان نهضة صناعية مستدامة تحقق الرخاء والأمان لشعوب المنطقة.

ويعتبر الإتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات الهيئة التمثيلية لقطاع البتروكيماويات والكيماويات الأكثر إحتراماً في المنطقة ويقوم بدور رئيسي في صياغة السياسات الدولية والإقليمية ورعاية مصالح الشركات ودعمها لتحقيق تطلعاتها. كما يوفر الإتحاد لأعضائه منابر وقنوات عدة للإلتقاء والتواصل لتبادل المعرفة والأفكار والخبرات التي من شأنها تعزيز قدرتها على النمو والإزدهار.