الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> يرافقها عدد من خبراء منظمة الصحة العالمية سعادة وزيرة الصحة تزور شركة جيبك وتشيد بدعمها الكبير لقضايا الإستدامة
10 فبراير 2019

الدكتور جواهري: الزيارة فرصة مواتية للتعريف بالدور المجتمعي المهم للشركة في مجال خدمة المجتمع

في تعزيز للعلاقات الوثيقة التي تربط بين شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات ومختلف مؤسسات الدولة ووزاراتها تحقيقاً للأهداف المشتركة، قامت سعادّة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، وزيرة الصحة يرافقها وفد من خبراء منظمة الصحة العالمية بزيارة استطلاعيّة للمقر الصناعي للشركة وذلك يوم الأحد الموافق ٣ فبراير الجاري.

وقد رحّب الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة بسعادّة وزيرة الصحّة والوفد المرافق، مؤكداً بأن هذه الزيارة سوف تُسهم في توطيد العلاقة الوثيقة التي تربط بين الشركة والوزارة، خاصة في ظل الالتزام والإهتمام الكبير الذي تبديه الشركة لقضايا تعزيز الصحّة بشكل عام والصحة البيئية بشكل خاص والمشاركة الفاعلة في البرامج والمبادرات التي تطرحها الوزارة بين الحين والآخر.

كما رحّب الدكتور جواهري بوفد منظمة الصحّة العالميّة، مشيراً إلى أن مملكة البحرين وجميع مؤسساتها حريصون كُل الحرص على الالتزام بمبادئ وتوصيات منظمة الصحة العالمية حيث يبدو ذلك جليّاً من خلال ما يشهده الوطن من تطوّر كبير في القطاع الصحي، وكافّة الأوضاع الصحية في مملكة البحرين وهو ما يحظى بدعمٍ مستمر من قيادّة هذا الوطن الرشيدّة.

وفي شرح موجز، تحدث الدكتور جواهري عن تجربة الشركة في تطبيق معايير السلامة والصحة المهنية قائلاً بأن الشركة باتت تتمتع اليوم بسجل رائع ومتفرد في هذا المجال، وأن الشركة لم تألو جهداً منذ تأسيسها في الإستثمار في صحة وسلامة كوادرها والعمل المتواصل من أجل تأصيل ثقافة السلامة والصحة في العمل، موضحاً بأن الشركة قد تمكنت عبر تغليبها لسلامة الأفراد على الأرباح من تحقيق أعلى معدلات للسلامة والصحة في جميع مراحل التصنيع والإنتاج.

كما أوضح بأن الشركة تقوم بتحقيق أقصى استفادة من الموارد في جميع عملياتنا ويشمل ذلك القضايا المتعلقة بالمياه والطاقة وحتى المواد الخام، لتقليل النفايات الناتجة عن عمليات التصنيع، وضمان أن تكون منشآتنا أكثر مراعاة وصداقة للبيئة، مؤكداً الإمتثال الصارم للمتطلبات التشريعية والتنظيمية البيئية المعمول بها وهو جزء لا يتجزأ من جميع سياسات الشركة. كما تقوم الشركة بالعديد من النشاطات لرفع الوعي البيئي بين المجتمع مثل برنامج أبحاث البيئة ومحاضرات التوعية البيئية للمدارس، وحملة الموجة الخضراء بالتعاون مع الأمم المتحدة لتوسيع الرقعة الخضراء في المدارس.

وأشار إلى إنجازات الشركة الكبيرة في هذا المجال وتحقيقها لأرقام قياسيّة في ساعات العمل المتحققة بدون وقوع حوادث مضيعة للوقت، الأمر الذي يُعتبر دليلاً على صرامة الشركة في إدارة السلامة والصحة والاهتمام الذي توليه إدارتها وموظفيها لقضايا السلامة والصحة المهنية، وتوجهها المستمر لاختيار ودمج أفضل النظم والمقاييس العالمية المتاحة في هذا المجال بهدف بناء نظام صلب للتحكم بالمخاطر في موقع العمل.

ثم بعد ذلك اصطحب الدكتور جواهري سعادّة وزيرة الصحة ووفد خبراء منظمة الصحة العالمية في جولة ميدانيّة بالشركة تعرف الضيوف خلالها على مجموعة البرامج والأنشطة التدريبية التي تقدمها أكاديمية التدريب والقيادة ومركز التعلم الإلكتروني، وإسهامات الاكاديمية في تكريس عملية التعليم المستمر لمنتسبي الشركة، وكذلك دورها في تقديم برامج التدريب العملّي لطلبة الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العليا.

كما نوهّت سعادتها بالتعاون القائم بين وزارة الصحة وشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات فيما يتعلق بتطبيق الخطة الوطنية للصحة لمملكة البحرين (2016 -2025) والتي تقوم على استراتيجية وقائيّة تهدف إلى المحافظّة على صحة المجتمع بجميع شرائحه، مشيدّة بالالتزام الكبير الذي تبديه الشركة في دعم هذه الخطة من خلال مركزها الصحي المتطور.

وفي ختام الجولة الميدانية، تفضلت سعادة وزيرة الصحّة بغرس شجرة بمناسبة زيارتها للشركة، وإسهاماً منها في دعم التوجه البيئي للشركة، ثم تفضل الجميع بتناول مأدبة الغداء التي أقامتها الشركة بمقر نادي الشركة على شرف وزيرة الصحة ووفد خبراء المنظمة العالمية.

وفي تعليق لها بمناسبّة الزيارة، ونيابة عن وفد خبراء منظمة الصحة العالميّة، تقدمت سعادة الوزيرة بالشكر الجزيل للدكتور عبدالرحمن جواهري وأعضاء الإدارة التنفيذية للشركة لما وجدته والوفد المرافق من حفاوة في الاستقبال وكرم الضيافة، ونوّهت بالإهتمام الكبير الذي توليه الشركة لعمليات الانتاج والجودة ومراعاة السلامة والصحّة المهنيّة في جميع مراحل العمل الأمر الذي قاد إلى التميز الصناعي الكبير للشركة، كما أشادت في الوقت ذاته بالبرامج التدريبية المتطورة التي تقدمها الشركة للموظفين وأيضاً للعاملين في الجهات الأخرى.

وأوضحت سعادتها بأن زيارتها للشركة قد أتاحت لها وللوفد المرافق فرصة التعرّف عن كثب على تميز الشركة على مستوى العمل المجتمعي، ودعمها المستمر للفعاليات المجتمعية المختلفة ورعاية قضايا الاستدامة والصحة المهنيّة والبيئة والسعي لغرس حس المسؤولية الاجتماعية لدى الشباب على وجه خاص مضيفة بأن ما شاهدته خلال زيارتها قد فاق التصوّر وأن وجود مثل هذه الشركة في مملكة البحرين لهو أمر يبعث على الفخر والإعتزاز.

يُذكر أن وفد منظمة الصحة العالمية يقوم حالياً بزيارة لمملكة البحرين بهدف متابعة طرق وآليات تنفيذ الخطط الكفيلة بمكافحة الأمراض والبرامج الوقائية في الصحة البيئية، والتي تُظهر المملكة حرصاً كبيراً على متابعتها وجعلتها من الأولويات، للوصول إلى الأهداف المرجوة في تحقيق التنمية المستدامة في مملكة البحرين.