الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> تقديراً لدورها المؤثّر في خدمة المجتمع... الشبكة الإقليميّة للمسؤوليّة الاجتماعيّة تمنح جيبك جائزة المسئولية المجتمعية للشركات بالدول العربية
12 فبراير 2019

البروفيسور يوسف عبدالغفّار: مباردات الشركة وبرامجها المجتمعيّة أنموذج ينبغي الإقتداء به على المستوى الإقليمي والعالمي

في تقدير جديد لدورها المسؤول في خدمة المجتمع، ومبادراتها المتعددّة في هذا المجال، منحت الشبكة الإقليميّة للمسؤوليّة الاجتماعيّة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، جائزة المسئولية المجتمعية للشركات بالدول العربية لعام 2018 وذلك خلال فعاليات مؤتمر المسؤوليّة المجتمعية الذي انعقد في مملكة البحرين يوم الاربعاء الموافق 30 يناير المنصرم.

وجاء منح الشركة لهذه الجائزة ، تقديراً لجهودها الحثيثة التي تبذلها الشركة لتكريس ثقافة المسؤولية الإجتماعية في مملكة البحرين خاصة للشركات التي يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة في هذا المجال.

وفي حديث له بهذه المناسبّة، أعرب الدكتور عبدالرحمن جواهري عن سعادته بهذا التقدير الذي يأتي من الشبكة الإقليميّة للمسؤوليّة الإجتماعيّة، مقدماً الشكر والتقدير لمجلس إدارة الشبكة على هذا الترشيح والإختيار، مشيداً في الوقت ذاته بالدور المهم الذي تضطلع به الشبكة في مجال إرساء قواعد العمل المجتمعي وقال " إن هذا التكريم يأتي من مؤسسة تمكنت بجهودها المتفردّة من رفع مستوى الوعي بأهمية المسئولية الإجتماعية للشركات وتعزيز هذا الوعي ليس على مستوى الشرق الأوسط فحسب، بل وعلى مستوى العالم"، مضيفاً بأنه يجد في هذا الإختيار الكثير من التقدير لأسرة الشركة وكافّة أعضاء فريق العمل لأن الجميع بذل الجهد، كل في مجال عمله، من أجل تنفيذ رؤية الشركة ورسالتها في هذا المجال المهم المعني بنشر وتكريس ثقافة المسؤولية الإجتماعيّة، مؤكداً بأن مثل هذا التكريم سيكون دافعاً جديداً لمضاعفة الجهود في هذا المجال.

كما نًوه بالدعم الكبير الذي يقدمه أصحاب السعادّة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة ومساندتهم لكافة أنظمة وأنشطة الشركة في مجال المسؤولية الإجتماعيّة والتنمية المستدامة، وكذلك نقابة عمال الشركة، مضيفاً بأنه ونظراً للتميّز الكبير والجوائز المتعددة التي حصلت عليها الشركة في مجال المسؤولية المجتمعية فإنه يمكننا القول بأنها قد أصبحت مثالاً للتعاون العربي الناجح في مجال صناعة البتروكيماويات.

ونوّه خلال حديثه بأهمية الدور الذي تقوم به الشبكة الإقليميّة للمسؤوليّة الإجتماعيّة في تفعيل مفهوم المسؤولية الإجتماعية بطريقة مهنية على مستوى القطاع الخاص وذلك عبر رؤية واضحة وبرامج مدروسة تسهم في تطوير المجتمع وتلبية متطلباته التنموية والصحية والتعليمية، وتعمل على تنمية البنية التحتية والعنصر البشري بشكل مباشر.

وأوضح أن مفهوم المسئولية المجتمعية للشركات بات اليوم مفهوماً رئيسياً من مفاهيم الأعمال وبخاصّة في ظل زيادة الوعي بالقضايا المجتمعية والبيئية التي تترك تأثيرها على حياة المواطنين العاديين، حيث تتيح المسئولية الإجتماعية الفرصة للشركات لتقديم المزيد من المساهمات والمبادرات الملموسة التي تصب في مصلحة مجتمعاتهم، مشيراً إلى أهمية أن تتحمّل الشركات على وجه الخصوص مسؤولية إضافية لتطوير أنماط جديدة من التفاعل مع المجتمع، خاصة الفئات الأقل حظاً، لمعالجة الأسباب الأساسية للمصاعب التي يواجهونها، وتلبية إحتياجاتهم بشكل أكثر فعالية، مشيراً إلى أن النجاح في هذا المسعى سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام نحو الحفاظ على الأمن والإستقرار في المجتمعات العربيّة، والتي بدونها لا يمكن أن تشهد هذه المجتمعات أيّ نمو وتطور.

ومتحدثاً حول إستراتيجية شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في هذا المجال، قال الدكتور جواهري أن الشركة تنظر للمسؤولية المجتمعية كأحد أهم مقومات نجاحها وتميزها بل وتحرص على تخصيص ميزانية ثابتة لدعم مختلف متطلبات المجتمع، إضافة إلى الخدمات التطوعية التي تشجع منتسبيها على القيام بها لخدمة المجتمع المحلي والإقليمي والعالمي. كما وتولي الشركة إهتماماً كبيراً بجوانب المسؤولية المجتمعية وبرامج خدمة المجتمع، وقد فازت الشركة بالعديد من الجوائز في العمل المجتمعي وذلك نظير التميز الكبير الذي تظهره الشركة في جهودها في مجال الأنشطة الاجتماعية والبيئية والتنمية المستدامة.

واختتم حديثه بالإعراب عن أمله بأن تتمكّن إدارة الشركة من مواصلة ترك بصمات مؤثرّة وتشجيع الآخرين على إيلاء المزيد من الإهتمام للجوانب المتعلقة بالمسؤولية المجتمعية، مجدداً الشكر للقائمين على الشبكة الإقليمية لمنحه هذا التشريف الجديد.

من جانبه، أعرب البروفيسور يوسف عبدالغفّار، رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليميّة للمسؤوليّة الإجتماعيّة عن خالص التهاني للدكتور عبدالرحمن جواهري وللشركة لحصولها على هذه الجائزة، مشيراً إلى أن الدكتور جواهري قد استطاع لفت الأنظار بجهوده التي يقدمها لنشر وتكريس ثقافة المسؤولية المجتمعية من خلال رئاسته لواحدة من أكبر وأنجح الشركات الصناعية في المنطقة والعديد من المؤسسات العربية والعالمية، مؤكداً أن الشبكة تعمل على تبني مجموعةً من المبادرات التي تعالج تحديات الإستدامة، وتسلط الضوء على ثقافة الأعمال المسؤولة، وتؤسس لأجندة مستدامة تكون فيها الشركات محور إدارة هذا التوجه، وقدّم في هذا السياق الشكر للشركة لدعمها المستمر لأنشطة الشبكة وبرامجها المتنوعّة، وأضاف بأن الشركة سباقة دائماً لتقديم الدعم ليس للشبكة فحسب، بل لكافة مؤسسات المجتمع وهيئاته، مؤكداً بأن ذلك نابع من إيمان الشركة العميق بأهمية مساندة التنمية المستدامة والوفاء بالمسؤولية المجتمعية.

كما تعمل الشبكة الإقليمية على تنفيذ دراسات وبحوث متخصصة، إضافة إلى إصدار دوريات ومطبوعات متنوعة لتثقيف قطاعات الأعمال والمؤسسات الأخرى وتشجيعهم على تطبيق ممارسات المسؤولية الإجتماعية وفقاً للمقاييس العالمية المعتمدة. وكذلك تسعى الشبكة الإقليمية لتوفير مرصد مهني لممارسات المسؤولية المجتمعية الفاعلة في المنطقة. وارتضت الشبكة الإقليمية مجموعة من المبادئ التي تسعى لترسيخ فكرة مسؤولية الشركات ورجال الأعمال تجاه المجتمع كمبدأ جديد في التخطيط، والعمل بعيداً عن المعنى المادي المجرد وفكرة الربح والتنافس الأعمى. كذلك تسعى الشبكة لتسليط الضوء على كل نشاط يهدف لتقديم المساعدة أو المساهمة في الحياة الإجتماعية أو البيئية في المنطقة.