الرئيسية > المركز الإعلامي> البيانات الصحفية> 2019> أبناء الموظفين يتعرفون على طبيعة عمل أولياء أمورهم... الزيارة تأتي ضمن برنامج النشاط الصيفي الذي تقيمه البتروكيماويات لأبناء موظفيها
22 يوليو 2019

سعياً لتنويع فقرات برنامج النشاط الصيفي لأبناء العاملين، ورغبة في إضافة المزيد من التشويق والمعرفة، نظّمت لجنة الأنشطة الإجتماعية في شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات زيارة ميدانيّة إلى مصانع الشركة ومرافقها بهدف تعريف المشاركين بالبرنامج على طبيعة عمل أولياء أمورهم.

وإطلع الأبناء عن كثب على الجهود التي يبذلها أولياء أمورهم في متابعة عمليات الشركة، والمسئوليات التي يضطلعون بها في سبيل إنجاز أعمالهم على الوجه الأكمل، كما تعرفوا على بيئة العمل المثاليّة التي توفرها الشركة ومعايير السلامة والأمن التي يلتزم أولياء الأمور بتطبيقها حفاظاً على سلامتهم الشخصية وسلامة بيئة العمل. كما قاموا بزيارة ميدانية شملت مصانع الشركة و المشاريع البيئية المختلفة كمزرعة الأسماك و محمية الطيور وحديقة الأميرة سبيكة للنباتات العطرية و حديقة الزيتون.

وأعرب المشاركون عن سعادتهم الغامرة بالتعرف عن قرب على المسئوليات التي يقوم بها أولياء أمورهم ودورهم في إنجاح عمليات الشركة، وقدموا الشكر للقائمين على برنامج النشاط الصيفي لحرصهم على تنظيم هذه الزيارة الميدانية والمفيدة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور عبدالرحمن جواهري، رئيس الشركة بأن إدارة الشركة حريصة كل الحرص على توفير جميع التسهيلات الممكنة لإنجاح البرنامج الصيفي الهادف الذي تحرص الشركة على إقامته بصورة سنوّية من أجل تعزيز روح العائلة الواحدة ومنح أبناء الموظفين الفرصة لقضاء إجازتهم الصيفية في بيئة مريحة وآمنة تتوفر فيها تشكيلة متنوعة من البرامج الترفيهية والرياضية الممتعة التي تجمع بين التشويق والفائدة.

وأشاد الدكتور جواهري في هذا الصدد بالجهود المتميزة التي بذلها رئيس وأعضاء لجنة الأنشطة الإجتماعية وكافّة القائمين على هذه الأنشطة، حيث إستغرق الإعداد لهذه الأنشطة الكثير من الوقت والجهد وذلك بهدف الخروج ببرامج مؤثرة تحقق النتائج المرجوة منها، منوهاً في الوقت ذاته بالتنوع الكبير لهذه الأنشطة لتتوافق مع رغبات المشاركين من أبناء موظفي الشركة وموظفاتها.

وأضاف بأن الاشتراك في الأنشطة الصيفيّة يعمل على تحفيز الطلاب لتجربة أشياء جديدة ونافعة كما تسهم هذه الأنشطة في توفير أوقات ممتعة تتسم بالكثير من الفرح بعيداً عن الضغوطات اليوميّة، وتتيح للمشاركين تكوين صداقات جديدة وتطوير مهاراتهم الإجتماعيّة.

وفي ختام تعليقه، وجه الدكتور جواهري الدعوة لأولياء أمور الطلبة بالحرص على إلحاق أبنائهم ببرامج الأنشطة الصيفية التي تنظمها الشركة لما لها من فوائد جمّة أبرزها المساهمة في بناء الثقة بالنفس عبر التفاعل مع الآخرين مما يكسبهم الخبرة ويُحسن من احترامهم لأنفسهم وللآخرين ويوفر لهم تعلم مهارات جديدة تضيف الكثير لشخصياتهم وتعود عليهم بالنفع والفائدة.

تجدر الإشارة إلى أن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات قد بدأت منذ العام 2005 في إقامة برنامج للنشاط الصيفي لأبناء العاملين فيها حيث يتضمن هذا البرنامج العديد من الأنشطة الخاصة بالفئات العمرية من سن 6 إلى 14 سنة.

وتهدف برامج الأنشطة الصيفيّة إلى تنميّة مهارات الطلبة الفكرية والثقافيّة والعمل على توسيع مداركهم وتعزيز مهاراتهم وذلك في بيئة آمنة تتيح لهم التفاعل مع أقرانهم تحت إشراف مجموعة من المختصين، حيث تجد هذه الأنشطة إقبالاً كبيراً من أبناء موظفي الشركة وموظفاتها الذين يحققون استفادة كبيرة من هذا النشاط السنوّي.